الصين:الخارجية تحذر الطلاب والأكاديميين من مخاطر الدراسة في الولايات المتحدة

حذرت الصين الطلاب والأكاديميين يوم الاثنين من مخاطر تنطوي عليها الدراسة في الولايات المتحدة، مشيرة إلى القيود على مدد تأشيرات الدخول واحتمال رفض طلبات التأشيرات وسط حرب تجارية مريرة وتوترات أخرى بين البلدين.

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ وسائل الإعلام لتسليط الضوء على ما ستتخذه الصين من إجراءات ردا على ما وصفته بـ “المعوقات غير الضرورية” التي تنتهجها الولايات المتحدة فيما يتعلق بعمليات التبادل التعليمي والثقافي.

ونقل التلفزيون الحكومي عن وزارة التعليم قولها إن بعض الطلاب الساعين للدراسة في الولايات المتحدة تعرضوا في الفترة الأخيرة لمشكلات تتعلق بتقييد مدد تأشيراتهم وتزايدت أعداد من ترفض طلباتهم للحصول على تأشيرات الدخول.

ويتعلق الأمر بأنشطة اقتصادية تبلغ قيمتها نحو 14 مليار دولار أغلبها رسوم دراسية ورسوم أخرى يدفعها سنويا نحو 360 ألف طالب صيني يدرسون بالولايات المتحدة.

وطرحت مجموعة من الجمهوريين في الكونجرس الأمريكي مشروع قانون الشهر الماضي يهدف لمنع كل من يعمل بالجيش الصيني أو يرعاه الجيش من الحصول على تأشيرة طالب لدخول الولايات المتحدة، بعد أن أبدى مسؤولون أمريكيون قلقهم من احتمال قيام المواطنين الصينيين بسرقة حقوق الملكية الفكرية أو التجسس في الجامعات الأمريكية أو غيرها من المؤسسات.

وتدهورت العلاقات بين الصين والولايات المتحدة بحدة بسبب الصراع التجاري والعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على شركة هواوي تكنولوجيز الصينية والتوترات المتعلقة ببحر الصين الجنوبي المتنازع عليه والدعم الأمريكي لتايوان التي تطالب الصين بالسيادة عليها.

قد يعجبك ايضا