الصومال.. اشتباكات بين القوات الحكومية والمناهضين لها وإغلاق للشوارع

اشتباكاتٌ بين قوات الحكومة الصومالية وبين مناهضين لها، إثرَ تظاهرةٍ في العاصمة الصومالية مقديشو، دعتْ إليها المعارضةُ في وقتٍ سابق.

ودوَّت أصداءُ الأعيرة النارية والانفجاراتِ العاصمة مقديشو، واتَّهمَ المحتجون القواتِ الحكوميَّةَ بإطلاق النار عليهم.

لكنَّ الحكومةَ الصومالية نفتِ الاتهاماتِ المُوجَّهةَ لها بإطلاق النار في تظاهرة المعارضين الذين أثارَ تأجيلُ الانتخابات غضبَهم. وقالَ وزيرُ الأمن الصومالي حسن حندبي جمعالي إنَّ المعارضةَ بدأتِ القتالَ.

تحالفُ المعارضة، كان قد اتَّهمَ في وقتٍ سابقٍ الحكومةَ الصومالية بنشر مؤيدين لها وللرئيس الصومالي عبدالله فرماجو في المجالس الانتخابية العامة والمحلية لبسط نفوذه وإبقائه في الحكم.

وتأتي هذه التظاهراتُ على خلفية انتهاء الولاية الدستورية للرئيس الصومالي، وفي ظل فراغٍ دستوريٍّ يعاني منه الصومالُ ويُهدِّدُ وفقاً لمراقبين بتقسيم الجيش على أُسُسٍ قبَليَّةٍ واندلاعِ أعمال عنفٍ ستأتي في مصلحة حركة الشباب الإرهابية التي تستغلُّ ذلك الفراغ.

وتمزقُ الحربُ الأهلية الصومالَ منذُ عام 1991، وبوسع كُلٍّ من الحكومة والمعارضة أن تستدعيَ مؤيدين مسلحين تسليحاً كثيفاً، الأمرُ الذي يُنذِرُ بعواقبَ وخيمةٍ في هذا البلد الغارق بالفوضى.

قد يعجبك ايضا