الصحة العالمية تصنف مادة يستخدمها الملايين بأنها مادة مسرطنة محتملة

صنفت الوكالة الدولية لبحوث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، معدن التلك على أنه مادة مسرطنة محتملة، بينما أدرجت مادة الأكريلونيتريل، وهو مركب يستخدم في إنتاج البوليمرات، على قائمة المواد المسرطنة.

وصنف خبراء من الوكالة خلال اجتماع لهم في مدينة ليون الفرنسية، معدن التلك، وهو معدن طبيعي يستخرج في أجزاء كثيرة من العالم، على أنه مسبب محتمل للسرطان لدى البشر، خصوصا في ضوء مجموعة من الأدلة المحدودة على الإصابة بالسرطان لدى البشر وأدلة كافية لدى حيوانات في المختبر.

وأوضح الخبراء، أن التعرض لمعدن التلك يحدث بشكل رئيسي في البيئات المهنية أثناء استخراج المعدن أو طحنه أو معالجته، أو أثناء تصنيع المنتجات التي تحتوي عليه.

ويحدث ذلك لدى ملايين البشر بشكل خاص من خلال استخدام مستحضرات تجميل ومساحيق عناية بالجسم تحتوي على التلك.

ومع ذلك، لا يستبعد الخبراء بعض الثغرات في الدراسات التي أظهرت زيادة في معدلات الإصابة بالسرطان، حيث ركز البحث على التلك الذي لا يحتوي على الأسبستوس، إلا أنه لا يمكن استبعاد تلوث التلك بالأسبستوس في معظم الدراسات التي أجريت على البشر المعرضين لهذه المادة.

قد يعجبك ايضا