الصحة العالمية تصدر إرشادات خاصة بعلاج مرضى الإيدز والكلازار

أصدرت منظمة الصحة العالمية توجيهاتها الخاصة بعلاج الأشخاص المصابين بداء الليشمانيات الحشوي (الكلازار) وفايروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) معاً، بناء على نتائج اثنتين من الدراسات.

وخلال الدراستين اللتين أجرتهما منظمة أطباء بلا حدود ومبادرة توفير عقاقير للأمراض المهملة والشركاء الداعمين في كل من الهند وإثيوبيا، أظهر العلاج النموذجي للمرضين فعالية عالية، والذي يشمل تركيبتين هما حقنة ” Liposomal amphotericin B (LAmB) ” و”Miltefosine and LAmB”.

فهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تطوير عقار مثبت الفعالية بالدليل الطبي للقضاء على دائي الكلازار والإيدز، إذ إن الأشخاص المصابين بفايروس نقص المناعة البشرية أكثر عرضة بنسبة 100 إلى 2300 مرة للإصابة بداء الليشمانيات الحشوي.

وغالباً ما يكون من الصعب علاج الأشخاص المصابين بمرضي الإيدز والكلازار معاً وذلك بسبب إضعافهما للجهاز المناعي الذي لا يستجيب للعلاجات النموذجية بصورة كبيرة.

وأوضحت، الدكتورة رزيقة محمد، الباحثة الرئيسية في الدراسة من إثيوبيا، وأستاذة مساعدة في الطب الباطني بجامعة جوندار، أن العلاج الجديد، الذي تم تضمينه الآن في إرشادات منظمة الصحة العالمية، يزيد بشكل كبير من فرص الشفاء أثناء حدوث داء الليشمانيات الحشوي.

وتبين أن استراتيجية العلاج الجديدة في إثيوبيا لديها معدل تعافي بنسبة 88 في المئة بعد استخدامه 58 يوماً، أما في الهند فبلغت نسبة التعافي نحو 96 في المئة من الحالات العلاجية بعد استخدامه لمدة 210 يوماً.

ومن جانبها قالت مديرة مبادرة توفير الأدوية المهملة الدكتورة فابيان ألفيس: ” تُعد إرشادات منظمة الصحة العالمية الجديدة خطوة مهمة ستحسن بشكل كبير حياة المرضى المصابين بكلا المرضين والذين يعانون من وصمة العار والنبذ وفقدان الدخل والانتكاسات المتكررة”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort