الشمال السوري في وسائل الإعلام

تناولت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية ظروف المدنيين الفارين من داعش في سوريا. حيث ذكرت أن عشرات الآلاف من المدنيين الذين فروا من أعمال العنف بداخل الأراضي التي استولى عليها تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا وجدوا أنفسهم حالياً محاصرين وسط ظروف “صادمة ومروعة” في معسكرات النازحين المختلفة داخل سوريا.

وقالت الصحيفة في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني، إنه بينما تتراجع قبضة “داعش” على سوريا مع توجّه القوات المدعومة من جانب الولايات المتحدة صوب عاصمتهم الفعلية في مدينة الرقة، يستضيف حالياً ما يقرب من 40 معسكراً في مناطق شمال غرب سوريا نازحين تتراوح أعدادهم بين ألفين إلى 10 آلاف شخصٍ مع قدوم المزيد كل يوم.

تطرق الكاتب شيرزاد اليزيدي في مقاله المعنون “عن اللغو البعثي أيضاً وأيضاً” المنشور في “صحيفة الحياة“.

يقول الكاتب: يوغل النظام البعثي السوري في انفصاله عن الواقع ويتحدث مسؤولوه بنبرة كما لو أنهم لا زالوا يمثلون سلطة ممسكة بالزمام وبيدها الحل والعقد من أقصى سورية إلى أقصاها. يهددون ويتوعدون كأننا لا نزال في أعوام ما قبل 2011. فالنظام القاتل يتصرف كما لو أن شيئاً لم يحصل، وأن مجرد نفخه في قربة العروبة ووحدة الأراضي والأمة الخالدة وشيطنة الكرد ستضفي عليه اللمعان والبريق.

فالنظام يتغابى محاولاً تناسي حقيقة أن سورية لن تعود كما كانت قبل 2011، وأن الدولة المركزية الأحادية في فشلها الذريع دمرت البلاد والمجتمع وأدخلت السوريين في أتون حرب طائفية قذرة. وخير مثال على ذلك تصريحات نائب وزير الخارجية فيصل المقداد المعادية لتجربة فيدرالية شمال سورية، معتبراً أن تحديد الجداول الزمنية لانتخابات الشمال السوري مزحة وأن نظامه المتهالك سيبسط سيطرته على مناطق الشمال كاملة.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort