الشرق الأوسط: أقنعة توماس جيفرسون وأتيلا الهوني في إيران

 

الكاتب: أمير طاهري

من المفترض أن يتوجه الناخبون الإيرانيون اليوم إلى صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس الشورى الإسلامي الجديد، أو البرلمان المصطنع والمعني بمنح نظام الحكم الاستبدادي واجهته الديمقراطية المزيفة.
وفي الأثناء ذاتها، يُدعى الناخبون الإيرانيون كذلك للمشاركة في الانتخابات الفرعية المعنية بملء المقاعد الشاغرة في مجلس الخبراء، وهم مجموعة الملالي الذين من المفترض بهم مراقبة أعمال وأداء المرشد الأعلى علي خامنئي.
وقلنا في الفقرة السابقة إنه «من المفترض بهم» نظراً لأنه من غير الواضح تماماً عدد المؤهلين قانوناً للإدلاء بأصواتهم من بين الـ60 مليون مواطن إيراني من الذين قد يهتمون بالمشاركة في المسرحية الهزلية التي يعتبرها الكثيرون مهينة وتحصيلاً للحاصل.
وفي عدد من استطلاعات الرأي، ومن بينها تلك التي تجريها الأجهزة الحكومية الإيرانية، هناك توقعات بألا تتجاوز نسبة الإقبال على الانتخابات الـ 50 في المائة على أحسن الأحوال.
وتعد النتيجة الأقل سوءاً في الاقتراع الانتخابي الإيراني الجاري هي نهاية المنابزة ما بين التيار المعتدل والتيار المتشدد في إيران. حيث لم نشهد حملات انتخابية تستأهل الالتفات إليها في ظل غياب كامل لمناقشة أي قضايا سياسية ذات أهمية تذكر، وبالتالي فمن المحال الوقوف على شخصيات المرشحين أو برامجهم الانتخابية على الإطلاق.
بيد أن بعض المراقبين يتوقعون انخفاض نسبة الإقبال والمشاركة ويزعمون أن الغالبية العظمى من المرشحين المرجح نجاحهم في الانتخابات الراهنة ينتمون بالأساس إلى الفصيل الذي يترأسه المرشد الأعلى وينظمه الجهاز الأمني العسكري الحاكم في البلاد.

بعبارة أخرى، سوف يضم مجلس الشورى الإسلامي الجديد حفنة من الأعضاء السائرين في خفة على حبل السياسة المهتز، فمن جهة يظهرون بأنهم من دعاة وأنصار الديمقراطية على طريقة توماس جيفرسون الأميركي، ومن جهة أوضح يتصرفون بفظاعة ووحشية كمثل الإمبراطور المستبد القديم أتيلا الهوني سواء بسواء.
ولست متيقناً من مصير هذه التنبؤات في أرض الواقع، لكنني على أمل أكيد من أنها سوف تتحول إلى حقيقة. فإن البرلمان الذي يعكس حقيقة النظام الحاكم الفاسد، والمستبد، والوحشي بهذه الدرجة هو أقل ضرراً من النظام المصمم بالأساس لإخفاء طبيعة الجمهورية الإسلامية مع تعزيز الآمال البائسة في الاعتدال والإصلاح.

قد يعجبك ايضا