الشرطة النمساويةُ تعتقل 14 شخصاً على خلفية العملية الإرهابية في فيينا

بعد الهجوم الدامي الذي نفذه مسلح إرهابي في العاصمة النمساوية فيينا مساء الاثنين، والذي قُتِلَ فيه أربعة وأصيب اثنان وعشرون على الأقل، ألقت الشرطة النمساوية القبض على أربعة عشر شخصاً في حملة تفتيش واسعة.

ووصف المستشار النمساوي سيباستيان كورتس الهجوم بأنه إرهابي، وقال في خطاب بثه التلفزيون إن هذا ليس صراعاً بين المسيحيين والمسلمين، بل أنه صراع بين أكثرية تؤمن بالسلام وأقلية لا تؤمن به، وفق تعبيره.

وفي باريس، توجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى سفارة النمسا لتدوين رسالة في دفتر التعازي باللغة الألمانية، كما تحدث هاتفياً والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع مستشار النمسا لتقديم الدعم.

وبدا وسط فيينا مهجوراً إلى حد كبير، الثلاثاء، وأغلقت متاجر عديدة أبوابها رغم تقليل السلطات من شأن تلميحات سابقة بأن مهاجمين آخرين ربما ما زالوا طلقاء.

وقال وزير الداخلية إن لقطات مصورة للواقعة على هواتف محمولة عدة، لم تكشف عن أي دليل على وجود مسلح ثان على الرغم من أن الاحتمال لم يُستبعد كلياً.

الشرطة تعتقل شخصين في إطار تحقيق في صلات بمنفذ هجوم فيينا
في السياق، قالت السلطات السويسرية إن الشرطة اعتقلت شخصين بمدينة فينترتور للتحقيق في صلتهما بالمشتبه به الرئيسي في هجمات فيينا.

وأضافت الشرطة في بيان أن الرجلين اعتقلا بالتنسيق مع السلطات النمساوية، وأن الجهات المسؤولة تجري حالياً تحقيقات لمعرفة مدى الصلة التي تربط المعتقلين مع المشتبه به الرئيسي.

قد يعجبك ايضا