الشرطة العراقية تعتقل مسلحين هاجموا مستشفى في بغداد

بلدٌ غارقٌ في الأزمات، لا يكادُ يفيقُ من واحدةٍ حتّى يغرقَ في أخرى، بينما التحركات السياسية لحلّ الأزمة العراقية الراهنة لا تزال بلا نتائجَ ملموسةٍ على أرض الواقع ولا تبشّر بفرجٍ قريب.

الشرطة العراقيّة، أعلنت اعتقالَ مسلّحين بعد مهاجمتهم مستشفًى في بغداد، ردّاً على انقطاعٍ في الأكسجين تسبب بفقدان أربعةٍ من مرضى فايروس كورونا لحياتهم.

الشرطة وفي بيانٍ لها، قالت إنّ قوى الأمن ألقت القبض على مجموعةٍ مسلّحةٍ قامت بالاعتداء على مستشفى الكندي، أحد المستشفيات الرئيسية في العاصمة العراقية.

ووفقاً لمصدرٍ مطّلع فإنّ المهاجمين ينتمون إلى عائلةٍ أحد المرضى الأربعة الذين فارقوا الحياة جراء انقطاع للتيار الكهربائي وتوقف أجهزة التنفس الاصطناعي.

ويضمُّ مستشفى الكندي أحدثَ مركزٍ في البلاد مخصصٍ للمصابين بفايروس كورونا.

وقبل أيّامٍ، توفّي العشرات جرّاء حريقٍ اندلع بمستشفى “الإمام الحسين التعليمي” لمرضى كورونا بمدينة الناصرية في محافظة ذي قار، استقال على إثرها عددٌ من مديري مستشفيات المحافظة من مناصبهم، بعد حملة احتجاجات وتظاهرات شعبية في شوارع البلاد طالبت بمحاسبة المسؤولين.

 

قد يعجبك ايضا