الشرطة السودانية تأمر عناصرها بـعدم التعرض لآلاف المتظاهرين

يوحي بيان الشرطة السودانية بـعدم التعرض لآلاف المتظاهرين إلى الانضمام لشعار المتظاهرين المطالبين بإنهاء حكم الرئيس عمر البشير، حيث دعت فيه الى توحيد كلمة أهل السودان وتوافق يعزز الانتقال السلمي للسلطة واستقرار البلاد على غرار عدة دول غربية.
بيان الشرطة هذا جاء بعدما اعتبرت سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا والنروج يوم الثلاثاء في الخرطوم، أنه آن الأوان للسلطات السودانية لكي تعرض خطة انتقال سياسي تحظى بمصداقية.
ويتحدى المحتجون منع التظاهر ويدعون منذ يوم السبت الجيش إلى رفع الدعم عن البشير، حيث يشكل استمرار التظاهر أمام مقر القيادة العامة للجيش الذي يضم وزارة الدفاع ومقر إقامة الرئيس عمر البشير، منعطفاً في مسار التظاهرات المتواصلة منذ أربعة شهور.
وأخفقت محاولتان يوم الثلاثاء لإزاحة المحتجين من أمام مقر قيادة الجيش، وجرى إطلاق النار في الهواء. ولا شيء يؤكد إذا كان عناصر الجيش أطلقوا النار في الهواء لحماية المتظاهرين كما يقول شهود.
من جانبه قال وزير الدفاع السوداني، عوض بن عوف، بأن القوات المسلحة تقدر أسباب الاحتجاجات وهي ليست ضد تطلعات وطموحات وأماني المواطنين، لكنها لن تسمح بانزلاق البلاد نحو الفوضى ولن تتسامح مع أي مظهر من مظاهر الانفلات الأمني.
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس حثّ بدوره الحكومة على خلق بيئة مواتية لإيجاد حل للوضع الراهن وتشجيع الحوار الشامل.
وتحولت التظاهرات التي اندلعت منذ كانون الأول 2018 على خلفية قرار الحكومة السودانية رفع أسعار الخبز بثلاثة أضعاف، إلى حراك شعبي واسع النطاق ضد حكم البشير المستمر منذ 30 عاماً.

قد يعجبك ايضا