السيسي يبحث مع مدير الاستخبارات الأمريكية جهود وقف النار في غزة

تحركاتٌ سياسيةٌ جديدة على طريق التهدئة في قطاع غزة، حيث أكدت الرئاسة المصرية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، ناقش مع مدير الاستخبارات الأمريكية ويليام بيرنز، آخر مستجدات الجهود المشتركة، للتوصل لاتفاقٍ للتهدئة، ووقف إطلاق النار بقطاع غزة.

السيسي شدد خلال لقائه مع بيرنز، على أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته لوقف الحرب، وضمان إنفاذ المساعدات الإغاثية، وضرورة اتخاذ خطواتٍ جادةٍ ومؤثرة، لمنع اتساع رقعة الصراع في المنطقة، مؤكدًا على موقف القاهرة الرافض لاستمرار العمليات العسكرية في قطاع غزة.

في غضون ذلك أفادت وسائلُ إعلامٍ مصرية، عن مصدرٍ وصفته برفيع المستوى، استمرارَ مفاوضات الهدنة بالقاهرة، وسط نشاطٍ مكثفٍ للوفد الأمني المصري، لتقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف، مشيرًا أن الوفد المصري سيتجه الأربعاءَ إلى الدوحة، لاستكمال المفاوضات، ثم يعود إلى استئنافها في القاهرة الخميس، في ظل حديثٍ عن نقاطِ اتفاق.

قُبيل ذلك، نقلت وكالة فرانس برس، عن مصدرٍ وصفته بالمطّلع على جهود الوساطة، أن مديرَ وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ورئيس جهاز الموساد الإسرائيلي، سيتوجهان أيضاً إلى قطر، لبحث وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل.

قطاع غزة
الولايات المتحدة تعلن عن “فجوات” بين حماس وإسرائيل بشأن التهدئة

وفي وقتٍ سابق، كشف البيت الأبيض عمّا وصفها بالفجوات، بين حركة حماس وإسرائيل، بشأن التوصل إلى اتفاقٍ لوقف النار، وتبادل السجناء والمحتجزين في غزة، وأن واشنطن تعمل على سد هذه الفجوات، مشيراً إلى أن اثنين من كبار المسؤولين الأمريكيين، موجودان حالياً في العاصمة المصرية القاهرة، لدعم جهود التهدئة في القطاع.