السويد.. تزايد الدعوات الداخلية المطالبة برفض شروط أردوغان

تتزايد المخاوف في السويد من تقديم الحكومة السويدية تنازلات كبيرة لإرضاء رئيس النظام التركي رجب أردوغان الذي يعرقل انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي.

في هذا السياق، طالبت جهات سويدية بارزة، من أحزاب معارضة ونواب وشخصيات سياسية وثقافية برفض شروط أردوغان، كما حذروا من الوقوع في فخه.

النائبة السويدية أمينة كاكاباوه، حذرت من بيع كل شيء مقابل عضوية الناتو واصفة ذلك بالأمر المروّع، وقالت في مقابلة مع وكالة فرانس برس، إن من المروع أن يتوقّف كل شيء على تسريع عضوية الناتو، حتى لو كان ذلك يعني إضعاف الديمقراطية.

كتاب وصحفيون سويديون طالبوا أيضاً في بيان مشترك، حكومة بلادهم بعدم الانصياع لمطالب النظام التركي، التي تشترط تسليم معارضين فارين من قمع أنقرة، مؤكدين أن تلك الطلبات أثارت حالة من القلق والانزعاج في سائر البلاد، التي قالوا إن مواطنيها باتوا مدركين بأن أردوغان قضى على الديمقراطية وسياسة القانون في تركيا.

الموقعون على البيان اعتبروا أن إصرار أردوغان على تسليم أشخاص لاجئين في السويد هو محاولة لتصدير رؤيته لحرية التعبير عن الرأي إلى بلادهم، داعين السلطات السويدية إلى عدم الوقوع في تلك المكيدة.

وبدأت في أنقرة الأربعاء محادثات بين النظام التركي، وفنلندا والسويد، لكن مصادر مطلعة على سير المحادثات أكدت أنها لم تحقق تقدماً يذكر في معالجة الدوافع وراء اعتراض أنقرة على انضمام الدولتين إلى حلف ناتو، في حين لم يتضح بعد متى ستجرى المزيد من المناقشات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort