السويد تجدد دعوتها لانسحاب جيش الاحتلال التركي من الشمال السوري

تأكيداً لموقفها السابق جددت السويد مطالبتها للاحتلال التركي بالانسحاب من مناطق شمال وشرق سوريا، وذلك خلال زيارة يجريها وفد رفيع المستوى من الخارجية السويدية إلى المنطقة.

وضم الوفد السفير بير اورينوس مسؤول الملف السوري في وزارة الخارجية، وتوماس ماركوس مسؤول الملف الإنساني والمساعدات بالخارجية، وافين جتين المستشارة في المعهد الأوروبي للسلام.

وعقد الوفد اجتماعاً مع دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، برئاسة عبد الكريم عمر الرئيس المشترك للدائرة، وبحضور مسؤولين آخرين، بالإضافة إلى ممثل الإدارة الذاتية في الدول الاسكندنافية شيار علي.

وعقب اللقاء أكد السفير “بير اورينوس” أن السويد ما تزال على موقفها الرافض للاحتلال التركي لمناطق شمال وشرق سوريا، مجدداً مطالبته لأنقرة بضرورة الانسحاب من المناطق المحتلة.

المسؤول السويدي أشار خلال مؤتمر صحفي أن بلاده نددت منذ البداية بالعدوان التركي على شمال وشرق سوريا.

اورينوس قال إن السويد والعديد من البلدان تدعم مشاركة ممثلي شمال وشرق سوريا في مفاوضات الحل السياسي، مضيفاً أن زيارتهم تهدف أيضاً لتأكيد استمرار بلاده بدعم الإدارة الذاتية.

من جانبه، عبر عبد الكريم عمر عن امتنانه لوزيرة الخارجية السويدية آن ليندي لموقفها الرافض للاحتلال التركي ودعمها لشمال وشرق سوريا.

عمر قال إنهم ناقشوا مع الوفد الضيف القضايا التي تخص الحل السياسي، ومشاركة ممثلي شمال وشرق سوريا في مفاوضات جنيف، وكذلك وضع المناطق المحتلة وانتهاكات الاحتلال التركي المتكررة.

وهذه الزيارة هي الثانية من نوعها لوفد سويدي إلى مناطق شمال وشرق سوريا، بعد زيارة مماثلة أجراها وفد سويدي إلى المنطقة العام الماضي.

قد يعجبك ايضا