السودان…قوات الدعم السريع تسيطر على مناطق عسكرية بولاية غرب كردفان

معارك السودان على أشدها، رغم المناشدات الإقليمية والدولية، بضرورة وقف المعارك والجلوس على طاولة الحوار، بهدف حل واحدة من أسوأ الأزمات حول العالم.

وفي تطورات ميدانية جديدة، نقلت وسائل إعلام عن مصادر في قوات الدعم السريع، أن الأخيرة سيطرت على الحامية العسكرية التابعة للجيش السوداني “اللواء 90” في منطقة كيلك بولاية غرب كردفان، وذلك بعد أن أعلنت قوات الجيش تسليمها دون الدخول في قتال.

ووفقاً للمصادر، فإن سقوط القاعدة العسكرية يأتي بعد أيام من سيطرة قوات الدعم السريع على الحامية العسكرية بمدينة الميرم في الولاية نفسها، ولجوء قوات الجيش في تلك المنطقة إلى دولة جنوب السودان.

المصادر ذاتها أوضحت أن سقوط حاميات عسكرية بولاية غرب كردفان على التوالي يمهد الطريق أمام قوات الدعم السريع للاستيلاء على “الفرقة 22” الرئيسية للجيش بمدينة بابنوسة، للانطلاق نحو ولاية شمال كردفان.

هذا ونشرت منصات ومواقع تابعة لقوات الدعم السريع تسجيلات مصورة تفيد بأن قوات الجيش السوداني في “اللواء 90” أعلنت بكامل عتادها العسكري انحيازها لقوات الدعم السريع.

السودان
وزير المالية: مسار وقف الحرب لا يزال طويلاً
وتأتي هذه التطورات الميدانية، في وقت أكد فيه وزير المالية السوداني، وزعيم حركة العدل والمساواة، جبريل إبراهيم، أن مسار وقف الحرب في بلاده لا يزال طويلاً، منوها إلى أن مؤتمر القاهرة معنيٌّ بحوار سياسي سوداني وليس إنهاء الحرب.

إبراهيم أوضح في حوار لصحيفة “الشرق الأوسط” أن وقف الحرب في السودان يحتاج لجلوس طرفي الصراع المتمثلَين بالجيش والدعم السريع معاً للوصول إلى اتفاق.

هذا وكانت حركات مسلحة متحالفة مع الجيش السوداني بينها حركة العدل والمساواة، وحركة تحرير السودان والحركة الشعبية-الجبهة الثورية، اعترضت على صياغة البيان الختامي لمؤتمر القاهرة، معلنين رفضهم التوقيع عليه، بسبب عدم إدانته الصريحة لما وصفوها انتهاكات قوات الدعم السريع.