السودان: سقوط قتلى مدنيين خلال مسيرة “القصاص العادل” في أم درمان

مع مواصلة المجلس العسكري وزعماء المعارضة مفاوضاتهم، وقربهم من التوصل إلى اتفاق، لم يهدأ الشارع السوداني فخرج بمئات الآلاف في مسيرة جابت شوارع العاصمة الخرطوم مرددين هتاف “الشعب يريد إسقاط النظام”، لزيادة الضغط على العسكر لتشكيل حكومة جديدة وبقيادة مدنية.

ولم تمر هذه المسيرة أيضا دون خسائر في الأرواح، إذ أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، عن مقتل 4 أشخاص وإصابة آخرين، من جراء إطلاق النار على متظاهرين في مدينة أم درمان.

المسيرة كانت تحت شعار “القصاص العادل” والتي دعا إليها تجمع المهنيين السودانيين، للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن مقتل ستة أشخاص، أربعة على الأقل منهم أطفال، خلال مظاهرة في الأبيض التي تقع إلى الجنوب الغربي من العاصمة الخرطوم.

هذا فيما نقلت وكالة السودان للأنباء عن الفريق أول ركن جمال الدين عمر محمد إبراهيم رئيس لجنة الأمن بالمجلس العسكري الانتقالي قوله إن القوة التي كانت تحرس البنك السوداني الفرنسي هي التي قامت بإطلاق الرصاص الحي مما أدى إلى الخسائر المؤسفة بولاية شمال كردفان، حسب قوله.

وعلى إثر هذه الحادثة، طالبت قوى إعلان الحرية والتغيير الخميس بدمج قوة الدعم السريع في القوات المسلحة وهو اقتراح لا يزال المجلس العسكري الانتقالي الحاكم يعارضه.