السودان.. حركة الحرية والتغيير تلتقي البرهان وتدعو لحوار جديد بين الفرقاء

تحركات دبلوماسية مكثّفة تجريها الأطرافُ السودانية لبحث حل الأزمة السياسية التي تعانيها البلاد، عقب مبادرة طرحها رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش عبد الفتاح البرهان، تضمنت دعوةَ القوى المدنية لتشكيل حكومة كفاءات مستقلة.

حركة الحرية والتغيير “مجموعة التوافق الوطني”، أعلنت في بيان بعد لقائها رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان بالعاصمة الخرطوم، أن الأطراف السودانية بحاجة لصيغة جديدة للحوار، من أجل التوصل إلى توافقات تنهي الأزمة السياسية بالبلاد، ما يُفسح المجالَ أمام استكمال المرحلة الانتقالية وصولاً إلى انتخابات حرة ونزيهة.

وحثت حركة الحرية والتغيير، جميع الأطراف والأحزاب السياسية عدا حزب المؤتمر الوطني، إلى تقديم تنازلات من أجل تفعيل الحوار وتشكيل حكومة انتقالية، تقود البلاد وصولاً إلى إجراء الانتخابات.

وبحسب البيان، فإن الحركة طرحت على رئيس مجلس السيادة خلال اللقاء، استفسارات بشأن النقاط التي قالت إنها غامضة في خطابه الأخير، واصفة اللقاء مع البرهان بالإيجابي والشفاف.

وكانت قوى الحرية والتغيير، ائتلاف المعارضة الرئيسي في السودان، أعلنت رفضها إعلان البرهان عدم مشاركة العسكريين في المشاورات الثلاثية، وإفساح المجال لتشكيل حكومة مدنية، ووصفته بأنه خديعة وتراجع تكتيكي.

وفي وقت سابق، دعت وزارة ‏الخارجية الأمريكية جميع الأطراف السودانية للعودة إلى الانخراط في الحوار الجاد لإيجاد حل يدعم تقدُّم البلاد نحو حكم يقوده المدنيون وتسوده الديمقراطية وصولاً إلى انتخابات حرة ونزيهة

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort