السودان.. تجدد المواجهات بين طرفي الصراع في الفاشر وأم درمان

بالتزامن مع استمرار مفاوضات جدة بالسعودية بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، تتواصل المعارك بين الطرفين، حيث شهدت مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور ومدن العاصمة الثلاث الخرطوم وأم درمان وبحري، اشتباكاتٍ عنيفةً استخدم فيها الطرفان كافة الأسلحة الثقيلة.

شهود عيان قالوا لـ وكالة أنباء العالم العربي، إن منطقة أم كدادة شرق مدينة الفاشر تشهد موجة نزوح كبيرةً وسط المدنيين بعد هجوم قوات الدعم السريع على قوات الجيش هناك.

إلى ذلك شهد سلاح المدرعات جنوب الخرطوم التابع للجيش لليوم الثاني على التوالي معارك عنيفةً بحسب مقاطع فيديو مصورة بثها طرفا القتال لإثبات سيطرتهم على هذا السلاح الذي يمثل أحد الأسلحة المهمة للجيش، والذي ظل محل استهدافٍ لـ الدعم السريع منذ اندلاع القتال في منتصف أبريل نيسان.

اليونيسف تبدي قلقها حيال ارتفاع انتهاك حقوق الأطفال خلال الأسابيع الأخيرة

في الأثناء، حضّت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة “يونيسف”، أطراف النزاع والمجتمع الدولي على الالتفات لمحنة ملايين الأطفال والأسر السودانية الذين يعيشون في كابوسٍ لا هوادة فيه يوماً بعد يوم، مؤكدةً في بيان أنها تلقّت ادعاءاتٍ بوقوع أكثر من ثلاثة آلاف انتهاك جسيم، بما في ذلك قتل وتشويه الأطفال.

اليونيسف أبدت قلقها حيال ارتفاع انتهاكات حقوق الأطفال في ظل اشتداد القتال خلال الأسابيع الأخيرة، مع انتشار تقارير عن العنف الجنسي المرتبط بالنزاع، لافتةً إلى أن القتال تسبب في فرار 5.9 مليون سوداني من منازلهم، بينهم ثلاثة ملايين طفل.

المنظمة الأممية بيّنت أن الأطفال يتحمّلون العبء الأكبر من العنف، إذ يحتاج 14 مليون طفل إلى المساعدة المنقذة للحياة، موضحةً أن عدم عودة الأطفال إلى المدرسة يضع مستقبل جيلٍ كاملٍ على المحك مما يجعلها واحدةً من أسوأ الأزمات التعليمية في العالم.

قد يعجبك ايضا