السودان تؤكد دعم آلية تفاوض بقيادة الاتحاد الإفريقي حول سد النهضة

ضمن جولتها الإفريقية بشأن سد النهضة وخلال مباحثاتٍ ثنائيةٍ مع وزيرِ الخارجيةِ الأوغندي سام كوتيسا في العاصمةِ كمبالا، أكّدت وزيرةُ الخارجيةِ السودانيةِ مريم الصادق المهدي، أن بلادَها تدعم آليةَ تفاوضٍ جادةٍ حول السد بقيادة الاتحاد الإفريقي ومنحَ دورٍ أساسي للخبراء والمراقبين للتوصل إلى اتفاق ملزم.

وزيرةُ الخارجيةِ السودانيةِ أوضحت أن الجانبَ الإثيوبي يعمل على كسب الوقت بتعنّته في المفاوضات وفرض سياسة الأمر الواقع، مشيرةً إلى أن السودان قدّم كافةَ التنازلاتِ في سبيل إيجاد حلٍ يتفق مع مصالح الدول الثلاث في سد النهضة.

من ناحيته، أعرب وزيرُ خارجيةِ أوغندا سام كوتيسا عن أملِهِ بأن يتوصل السودانُ وإثيوبيا إلى حلِّ مشكلتي سد النهضة والحدود بوسائل سلمية تراعي المصالح المشتركة وتخاطب المخاوفَ الحقيقيةَ، مؤكداً أن بلادَهُ ستدعم الاتجاهَ إلى حلٍّ تفاوضي لمساعدة كافة الأطراف لإيجاد حلٍّ يراعي مصالح الجميع.

وتأتي جولةُ وزيرةِ الخارجيةِ السودانيةِ الإفريقية، لإطلاع دول القارة الأفريقية على حقيقة وضع المفاوضات حول ملف سد النهضة، ودعم مسار التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل السد قبل الشروع في عملية الملء الثاني، واتخاذ أي خطوات أحادية من الجانب الإثيوبي.

وتصرُّ أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد بالمياه، في تموز المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق، بينما تتمسك القاهرةُ والخرطومُ بالتوصل أولاً إلى اتفاق ثلاثي يحافظ ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه النيل.

قد يعجبك ايضا