السودان…تأجيل مفاوضات سد النهضة لإجراء مشاورات داخلية

 

فشلٌ جديدٌ لمفاوضاتِ سدِّ النهضةِ، بعدَ أنْ رفضتْ مصرُ والسودانُ مقترحاً تقدَّمتْ به إثيوبيا، قبلَ أسبوعين، ينصُّ على ربطِ اتّفاقِ تشغيلِ السدِّ باتّفاقٍ شاملٍ بشأنِ تقاسُمِ مياهِ النيلِ الأزرق.

تعليقُ المفاوضاتِ جاءَ بعدَ أنْ رفضتِ القاهرةُ والخرطومُ مقترحَ أديس أبابا، وطلبتا التأجيلَ لإجراءِ مشاوراتٍ داخليّةٍ حولَ الطرحِ الإثيوبيِّ الأخير، والذي رأتْ فيه الدولتان تراجعاً عمّا تمَّ الاتّفاقُ عليه في السابق.

وزارةُ الريِّ والمواردِ المائيّةِ السودانيّةِ قالتْ إنّه سيتمُّ استئنافُ التفاوضِ يومَ الثلاثاءِ المقبل، للعملِ على توحيِد نصوصِ الاتفاقياتِ المقدَّمةِ من الدولِ الثلاث.

وطالبَ السودانُ في خطابِهِ أمامَ الاجتماعِ بضرورةِ العودةِ للأجندةِ التي حدَّدها خطابُ رئيسِ جنوبِ إفريقيا سيريل رامافوزا، في الرابع من آب أغسطس الجاري وتقريرُ الخبراءِ المُقدَّمُ للقمةِ الإفريقيةِ المصغّرة.

كما شدّدَ السودانُ في بيانٍ نشرتْهُ وكالةُ الأنباءِ الرسميّة، “سونا”، على أنّ التوصّلَ لاتّفاقٍ شاملٍ بشأنِ ملءِ وتشغيلِ سدِّ النهضةِ والمشروعاتِ المستقبليةِ سيمثّلُ دليلاً إضافيّاً على تعزيزِ التعاونِ الإقليميّ وتأكيداً لمبدأ البحثِ عن حلولٍ إفريقيةٍ للمشاكلِ الإفريقيّة.

وتتخوَّفُ مصرُ أنْ يُخفِّضَ السدُّ حصتَها من مياهِ النيل، التي تشكّلُ مصدراً لأكثرَ من خمسٍ وتسعينَ في المئةِ من مياهِ الريِّ والشربِ في البلاد، كما يُحذّرُ السودانُ من المخاطرِ البيئيةِ ومن مخاوفَ متعلّقةٍ بإمكانيةِ انهيارِ السدّ.

ورغمَ أنّ مصرَ والسودانَ دعتا إثيوبيا لتأجيلِ ملءِ خزانِ السدِّ هذا الشهر حتّى التوصّلِ لاتّفاقٍ شاملٍ، فإنّ الأخيرةَ أعلنتْ في الحادي والعشرين من تموز يوليو إنجازَ المرحلةِ الأولى من ملءِ الخزان.

قد يعجبك ايضا