السودان: المعارضة تدعو إلى العصيان المدني رداً على رؤية المجلس العسكري

لم يصل طرفي التفاوض في السودان إلى رؤية مشتركة لتشكيل مجلس يدير شؤون البلاد، بسبب اختلاف وجهات النظر بشأن التوافق على الوثيقة الدستورية، الأمر الذي خلق حالة من التوتر بين الجانبين.

قوى الحرية والتغيير في السودان هددت بعصيان مدني، في أعقاب ما وصفوه بأنه رد “مخيب للآمال” من جانب المجلس العسكري على مقترحاتهم الخاصة بالدستور، مؤكدة بأن الحراك الشعبي لم يحقق الأهداف بعد بالانتقال لحكم مدني.

وخلال مؤتمر صحفي أشار قادة الاحتجاجات بأن الدعوة والتحضير للعصيان المدني تسير على قدم وساق، وأنهم سيواصلون التظاهرات والاعتصامات السلمية للوصول إلى مطالبهم.

هذا وعبرت قوى المعارضة عن سعيهم لوثيقة مشتركة مع المجلس العسكري الانتقالي تحافظ على مطالب المحتجين، وأنهم لا يريدون إلغاء التمثيل العسكري في المجلس السيادي، رافضة الانتخابات المبكرة التي أعلن عنها المجلس، واصفين ذلك بأنه شرعنة للنظام القديم.

من جانبه أكد عضو تجمع المهنين السودانيين خالد عمر على عدم جدية المجلس في نقل السلطة للمدنيين، واعتبر أن رد الاخيرعلى مقترحات قادة الحراك ركز على قضايا غير أساسية، واصفا الأمر بالـ”مزايدة سياسية الغير مقبولة”.

إلى ذلك، اعتبر رئيس حزب المؤتمر السوداني، عضو قوى الحرية والتغيير، عمر الدقير، أن رد الانتقالي على الوثيقة الدستورية، يشير إلى رغبته في تكريس السلطة لمجلس السيادة الذي يطالب فيه بالأغلبية، مضيفاً بأن ذلك يخالف مطالب المحتجين.

وكان المجلس العسكري الانتقالي أبدى قبوله إزاء أجزاء من مسودة الوثيقة التي قدمتها المعارضة، لكنه تطرق لبعض نقاط، قال إن الوثيقة تجاهلتها مثل اعتماد الشريعة الاسلامية كمصدر التشريع في البلاد، إلا أن المعارضة السودانية اعتبرت أن ذلك لا علاقة له بالدستور.

ويعتصم آلاف المحتجين أمام وزارة الدفاع في وسط الخرطوم، ويطالبون بعد أن نجحوا في الإطاحة بالرئيس السابق عمر حسن البشير، بأن يسلم المجلس العسكري السلطة لمدنيين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort