السودان: الحرية والتغيير تختار مرشحيها الخمسة لعضوية المجلس السيادي

بعد اتفاق وصف بالتاريخي، وغير المسبوق، بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان، وقوى الحرية والتغيير المعارضة، بدأت الأطراف السودانية التحضير لمرحلة إنتقالية، يكون المجلس السيادي فيها أعلى سلطة في البلاد، وتعطي صلاحيات أوسع لرئيس الوزراء.

مصدر في قوى الحرية والتغيير، أعلن اختيار الأكاديمية عائشة موسى، والأكاديمي صديق تاور، والصحفي محمد الفكي، والقانوني طه عثمان، والدكتور حسن شيخ إدريس القيادي السابق في حزب الأمة، ليكونوا مرشحيه الخمسة للمجلس السيادي.

بينما أعلن المجلس العسكري، عن اختيار الفريق أول عبد الفتاح البرهان، والفريق أول محمد حمدان دقلو، والفريق ياسر العطا، لعضوية المجلس السيادي، على أن يتم اختيار اثنين آخرين يتم الإتفاق عليهما بين أعضاء المجلس.

وتنص الوثيقة الدستورية التي وقع عليها الطرفان يوم السبت، على أن يكون العضو الحادي عشر مدنياً، في حين لا تزال النقاشات مستمرة، للبتِّ في اختيار مرشحين لمنصبي النائب العام ورئيس القضاء.

وسيكون المجلس السيادي مشرفاً على المرحلة الانتقالية التي تستمر 39 شهراً، ويقوم بتعيين رئيس مجلس الوزراء الذي تختاره قوى الحرية والتغيير، كما سيعتمد الوزراء الذين ورؤساء الولايات الذين يعينهم رئيس مجلس الوزراء، وأعضاء المجلس التشريعي، والموافقة على تعيين النائب العام وقضاة المحكمة العليا، وتشكيل مجلس القضاء العالي.

ويتمتع المجلس السيادي الذي يرأسه القائد الأعلى للقوات المسلحة، بسلطة إعلان الحرب بناءً على طلب من الحكومة، ورعاية قضايا السلام والحوار، واعتماد المعاهدات التي توقعها الحكومة مع دول العالم، بالإضافة إلى إلغاء أو إسقاط العقوبات وتعيين سفراء السودان في الخارج، وقبول اعتماد السفراء الأجانب في السودان.

قد يعجبك ايضا