السودان.. البرهان يبحث اتفاق السلام مع قادة الجبهة الثورية

في خطوة جديدة نحو تنفيذ اتفاق سلام يهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ عقود في البلاد، التقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان قادة الجبهة الثورية لدى وصولهم إلى الخرطوم من جنوب السودان، وبحث معهم سبل تطبيق اتفاق جوبا للسلام، كما وصفهم بشركاء وصناع سلام.

وكان قادة الفصائل السودانية المسلحة الموقِعة على الاتفاق قد وصلوا إلى الخرطوم، الأحد، تمهيداً لانخراطهم في السلطة، فيما شهدت العاصمة انتشاراً أمنياً كثيفاً لتأمين وصول هؤلاء القادة وانتقالهم إلى ساحة الحرية، وسط العاصمة، حيث تقام احتفالات شعبية لاستقبالهم.

من جانبه، وخلال مؤتمر صحفي في الخرطوم، قال الأمين العام لحركة تحرير السودان مني أركو مناوي، إن الجبهة الثورية تعمل من أجل تطبيق اتفاق جوبا على أرض الواقع.

كما أشار رئيس الجبهة الثورية في السودان الهادي إدريس، إلى أن الجبهة ستتحمل أعباء المسؤولية مع الحكومة الانتقالية لتحسين الوضع المعيشي في البلاد، مضيفاً أن عودتهم إلى السودان تعني أنهم أصبحوا جزءاً من الحكومة الانتقالية.

ووقعت الجبهة الثورية التي تضم عدداً من فصائل مسلحة، اتفاق سلام مع الحكومة الانتقالية في الثالث من تشرين الأول أكتوبر الماضي، بعد مفاوضات شاقة في جوبا عاصمة جنوب السودان.

وبحسب اتفاق السلام، يشغل قادة الجبهة الثورية مقاعد في المجلس السيادي ومجلس الوزراء، كما سيتم دمج الفصائل المسلحة في الجيش السوداني، بالإضافة إلى منح محافظات النيل الأزرق وجنوب كردفان وغرب كردفان الجنوبية حكماً ذاتياً.

قد يعجبك ايضا