السودان.. الأمم المتحدة تطالب بعبور المساعدات الإنسانية وسط استمرار المعارك

على وقع المعارك المستمرة في العاصمة السودانية الخرطوم بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ منتصف نيسان/أبريل الماضي، جدّدتِ الأمم المتحدة دعوتها لأطراف الصراع بإقامة ممرات إنسانية لإجلاء آلاف السكان من العاصمة وولايات أخرى.

المنظمة الدولية طالبت في بيان، طرفي الصراع إلى السماح بدخول المساعدات الإنسانية، وتمكين المدنيين الاحتماء من المعارك، مشيرة إلى أن المنظمات الإغاثية العاملة في ولاية دارفور غربي السودان على الحدود مع تشاد تعرضت مخزوناتها من المواد الغذائية للسرقة والنهب.

البيان الأممي أفاد بأن نحو مئتين وخمسين شخصاً نزحوا من دارفور، مبيناً أن فصائل مسلحة شنت هجوماً على المدنيين ما أسفر عن وقوع قتلى، بالإضافة إلى نهب مكاتب الفرق الإنسانية وشاحناتها هناك.

تفاؤل حذر لدى المفاوضين بمحادثات السودان في جدة
وفي سياق المفاوضات الجارية بمدينة جدة السعودية، أبلغت وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند الكونغرس بأن الأمريكيين المشاركين في المفاوضات التي تهدف لتمديد وقف إطلاق النار بين طرفي الصراع في السودان “يشعرون بتفاؤل حذر”.

وبخصوص الانتقادات الموجهة من أعضاء مجلس الشيوخ بسبب طريقة تعامل واشنطن مع الأزمة السودانية، أكدت نولاند أن واشنطن فرضت عقوبات قاسية على السودان، شملت تعليق المساعدات الثنائية وعدم تخفيف عبء الديون عليها.

ودفع القتال في الخرطوم، مئات الآلاف من الأشخاص إلى الفرار من منازلهم وأثار أزمة مساعدات فيما قالت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة إن عدد النازحين داخل السودان زاد بأكثر من الضعف في أسبوع إلى سبعمئة ألف.

قد يعجبك ايضا