السودان…ارتفاع قتلى الاشتباكات القبلية بولاية النيل الأزرق إلى 18شخصاً

عشرات القتلى والجرحى، سقطوا ضحية الاشتباكات القبلية بولاية النيل الأزرق في جنوب السودان، رغم وقف إطلاق النار المعلن بين القبائل.

مفوضية المساعدات الإنسانية في السودان، ذكرت في بيان، إن منطقة ولاية النيل الأزرق شهدت تجدُّداً للاشتباكات بين قبيلة الهوسا ومجتمعات النيل الأزرق، ما خلّف ثمانية عشر قتيلاً وثلاثة وعشرين جريحاً، مشيرةً إلى أنّ الحصيلة قابلةٌ للتغيير.

من جانبها قالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية “سونا”، إن أعمال عنفٍ اندلعت دون أيةِ أسبابٍ واضحة، على الرغم من الجهود المخلصة التي تبذلها الحكومة لوقف القتال، موضحةً أنّ القتال دار حول قرية قنيص وبلدة الروصيروص.

وكانت القبائل المتورطة بالاشتباكات قد أعلنت في بيان، فرضَ حظرِ تجوّلٍ في مدينتي الدمازين والروصيروص وحظرت التجمعات غير الضرورية، مشيرةً إلى تشكيل لجنة تحقيق من الأجهزة الأمنية والنيابية.

واندلعت الاشتباكات في ولاية النيل الأزرق، بعد أن طلبت قبيلة الهوسا إنشاء “سلطة مدنية” اعتبرتها الجماعات المنافسة وسيلة للوصول إلى الأراضي، وأدى العنف إلى نزوح نحو واحدٍ وثلاثين ألف شخص، لجأ كثيرٌ منهم لمدارسَ تحوَّلت إلى مخيماتٍ للنازحين.

وأثارت الاشتباكات أيضاً احتجاجاتٍ غاضبة في جميع أنحاء السودان، حيث طالبت الهوسا بالعدالة للضحايا، فيما دعت تظاهراتٌ أخرى إلى “الوحدة” و”إنهاء القبلية” في البلاد.

قد يعجبك ايضا