السودان.. ارتفاع أعداد ضحايا أعمال العنف إلى 227 شخصاً غربي دارفور

آثار أعمال عنف في مدينة الجنينة غربي دارفور

في حصيلة جديدة أعلنتها لجنة أطباء ولاية غرب دارفور، ارتفعت أعداد ضحايا أعمال العنف التي بدأت يوم السبت في مدينة الجنينة غربي دارفور، إلى مئتين وسبعة وعشرين شخصاً بين قتيل وجريح.

اللجنة أصدرت بياناً جاء فيه أن أعداد الضحايا ارتفعت إلى مئة وتسعة وعشرين قتيلاً ومئة وثمانية وتسعين جريحاً، بينهم أطفال، مشيرة إلى أنه رغم الهدوء النسبي إلا أن دائرة العنف توسعت، حيث استقبلت المستشفيات جثامين من منطقتي مورني وقوكر، قتلوا في أحداث ذات صلة بما يجري في المدينة.

وبحسب توقعات اللجنة فإن هناك مزيد من الضحايا، الذين يصعب الوصول إليهم بسبب التعقيدات الأمنية، باعتبارها على اتصال بعدد من متطوعي الهلال الأحمر السوداني الذين يعملون في مواقع الأحداث.

البيان لفت أيضاً إلى معاناة الآلاف من النازحين الذين أصبحوا بلا مأوى، ويعانون من نقص في الماء والغذاء والدواء، موضحًا أن حجم الكارثة التي حلت بغرب دارفور تفوق التصور.

واندلعت أعمال العنف في الجنينة إثر فتنة قبلية جديدة في المنطقة، خلّفت قتلى وجرحى، وعاشت المدينة يومين داميين.

والسبت، قررت الحكومة المركزية بالخرطوم، إرسال وفد رفيع بقيادة النائب العام تاج السر الحبر إلى الجنينة، فيما تم حظر تجوال شامل بالمدينة ضمن محاولات لاحتواء أحداث العنف.

وتأتي هذه الأحداث بعد أيام من انتهاء ولاية البعثة الأممية المشتركة لحفظ السلام في دارفور “يوناميد”، التي بدأت الانسحاب من الإقليم اعتبارًا من الواحد والثلاثين من كانون الأول ديسمبر الماضي.

قد يعجبك ايضا