السودان:مظاهرات حاشدة تعم مجددا أنحاء مختلفة بالبلاد

مع استمرار حالة الاضطراب في السودان، عمت تظاهرات عددا من عواصم الولايات، خرج فيها المئات من المدنيين للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة.

واحتشد محتجون في مدن ود مدني والأبيض وبورسودان داعين المجلس لتنفيذ مطلبهم.

كما تظاهر العشرات في العاصمة الخرطوم بما في ذلك موظفون في بنك الخرطوم الخاص وهتفوا “مدنية” وهم يلوحون بعلم بلادهم.

تأتي هذه الاحتجاجات بعد انهيار المحادثات التي كان تجري بين المجلس العسكري وتحالف المعارضة، على خلفية فض قوات الأمن الاعتصام الذي أقيم خارج مقر وزارة الدفاع في الثالث من يونيو\حزيران، وأسفر عن مقتل العشرات.

وعلى مدى أسابيع يحتدم الجدل بين الجانبين بشأن ما إذا كان المدنيون أم العسكريون هو الطرف الذي سيهيمن على مجلس سيادي جديد لقيادة السودان نحو إجراء انتخابات منذ أن عزل الجيش البشير واعتقله في أبريل نيسان.

وأثارت الفوضى التي طال أمدها في السودان قلق قوى عالمية وخاصة الولايات المتحدة التي عينت مبعوثا خاصا للبلاد لإجراء محادثات بين الفرقاء، تزامنا مع وساطة إثيوبية.

المجلس العسكري يدعو المعارضة لاستئناف المفاوضات بدون شروط

ودعا المجلس العسكري لاستئناف المفاوضات بدون شروط مسبقة يوم الأربعاء، لكن لم يصدر بعد رد من المعارضة على تلك الدعوة.

ولم تعقد محادثات مباشرة بين الجانبين منذ فض الاعتصام لكن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد والاتحاد الإفريقي حاولا التوسط لحل الأزمة، وقالت مصادر في المعارضة إن مبعوثا عن أبي أحمد سيعود قريبا للخرطوم بمقترحات للجانبين.

المجلس العسكري يعين نائبا عاما جديداً للبلاد

هذا فيما بدأ المجلس العسكري بإجراء تعديلات جديدة داخل هيكل الدولة، إذ أصدر رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان قرارا أعفى بموجبه النائب العام المكلف الوليد سيد أحمد محمود من منصبه وعين عبد الله أحمد عبد الله خلفاً له، وذلك بحسب ما نقلته وكالة السودان للأنباء.

قد يعجبك ايضا