السودان:قوى المعارضة تلتقي الوسيط الاثيوبي لمناقشة العملية الانتقالية

من المتوقع أن تبدي قوى المعارضة السودانية، موقفها من الوساطة التي تقوم بها أثيوبيا بينها وبين المجلس العسكري الانتقالي، وذلك بعد تعثر المفاوضات إثر فض الجيش اعتصاماتٍ أدت إلى مقتل العشرات وسط الخرطوم.

قوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة، قالت إنها وممثلون عن حركة الاحتجاج في السودان، سيلتقون السبت بالوسيط الاثيوبي، لمناقشة وثيقة تحديد الخطوط العريضة لعميلة الانتقال السياسية.

وكان تحالف القوى المعارضة أعلن في وقتٍ سابق، أنه تسلم الوثيقة التي تمثّل مقترحاً لوثيقة اتفاق إعلان مبادئ حول الترتيبات الانتقالية.

التحالف أكد في بيان أن الوثيقة التي تلقاها من الوسيط الاثيوبي قائمة على حصيلة مشاوراته مع المجلس العسكري، مضيفاً أن الوثيقة تخضع الآن للنقاش داخل أجهزة قوى إعلان الحرية.

قادة الاحتجاجات المعارضة لا يزالون متشددين بموقفهم حول نقاط كانوا اتفقوا عليها مع العسكريين قبل تعليق المفاوضات، ومن بينهما أن يكون ثلثي عدد أعضاء البرلمان الانتقالي من قوى إعلان الحرية والتغيير.

من جهته صرح تجمع المهنيين السودانيين أنه ليس جزءاً من الزيارة التي قام بها وفد من قوى المعارضة إلى العاصمة الأثيوبية، مبيناً أنه يرى حل أزمة الثورة داخل السودان هو الأمر الأكثر إمكانية في هذه المرحلة.

التجمع أكد إن إعلانه بأنه ليس جزءاً من هذه الزيارة، لا يعبر عن رفضه الجلوس والالتقاء مع المهتمين بشأن الثورة السودانية حول العالم، وإنما يأتي لأسباب مرحلية ومؤسسية، على حد قوله.

وكان وفد من بعض ممثلي قوى إعلان الحرية والتغيير وصل للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الجمعة، والتقى رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ووزراء الخارجية الأفارقة على هامش اجتماعهم بشأن السودان.

قد يعجبك ايضا