السن لا يقف حائلا بين عازفة بيانو تجاوز عمرها المئة عام وشغفها

تفتح فاندا زاريتسكا البالغة من العمر 108 أعوام آلة البيانو الخاصة بها وتشرع في عزف لحن. وحدها التجاعيد على يديها هي التي تشي بعمرها الحقيقي بينما تتحرك أصابعها بسرعة ومهارة على آلتها المفضلة.

ورثت فاندا البيانو عن والدتها الذي كان هدية بمناسبة زفافها وهو أغلى ما تملكه بشقتها الصغيرة في كراكو بجنوب بولندا.

وبينما تنساب أصابعها على أصابع البيانو وتحرك دواساته بقدمها تعيد الموسيقى الكثير من الذكريات إلى ذهنها.

فاندا وهي واحدة من أكبر سكان بولندا سنا وأكثرهم موهبة راقصة سابقة وقعت في حب موسيقي خلال نشأتها في لفيف التي تقع الآن في غرب أوكرانيا. في عام 1931 تخرجت في معهد الكونسرفتوار في لفيف لكن حين اندلعت الحرب العالمية الثانية اضطرت للتوقف عن العزف.

ونقل البيانو إلى كراكو في عام 1944 أي بعد خمس سنوات من فرار عائلتها من لفيف التي كانت في ذلك الحين مدينة بولندية يحتلها الجيش السوفيتي.

مرت فاندا بالكثير من الصعاب في حياتها ومن بين ذلك كسر يديها حين كانت في الثمانين من عمرها وحينئذ أبلغها الأطباء بأنها لن تستطيع عزف البيانو مجددا أبدا لكنها ما زالت تعزف يوميا.

والآن وبعد أن تجاوز عمرها قرنا من الزمان تعيش فاندا بصحة جيدة وهي ترجع ذلك إلى تفانيها في حب الموسيقى وإيمانها.

قد يعجبك ايضا