السليماني في البادية ومطارٌ إيراني قرب دمشق

تتشابك الخيوط ويزداد المشهد تعقيداً على الساحة السورية خلال الأسابيع القليلة الماضية، وتصعيدٌ للعمليات العسكرية على الأرض، بين النظام والفصائل المدعومة أمريكياً في جنوب سوريا.

فمع احتدام المعارك في البادية السورية، وسيطرة النظام على منطقة “بئر القصب”، فجر اليوم الجمعة، إيران تعزز من تواجدها في سوريا وترسل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني “قاسم سليماني” إلى محيط مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي.

ليشرف على المعارك الدائرة بين الفصائل المسلحة والنظام في منطقة “بئر القصب”، إضافةً إلى معارك النظام و”داعش” في محيط مدينة تدمر، وذلك بحسب ما نشرته وسائل إعلام إيرانية.

ويُعرف عن سليماني أن له دور في تنظيم الميليشيات وتنسيق العمليات العسكرية في سوريا، لمساعدة قوات النظام في السيطرة على المناطق التي تتواجد فيها الفصائل المعارضة.

ومن جهته صرّح مدير المكتب الإعلامي لـ “أسود الشرقية” سعد الحاج، إن قوات النظام سيطرت على “بئر مياه القصب” وأربعة مبانٍ حوله، موضحاً أن المنطقة صحراوية وفيها مرتفعات وتلال وما زالت منطقة اشتباكاتٍ بين “الجيش الحر” وقوات النظام.

وتأتي أهمية منطقة بئر القصب، كونها قريبة من نقاط عسكرية مهمة للنظام السوري والقوات الموالية له إضافةً لقربها من العاصة دمشق.

ومن جهةٍ ثانية، سيطرت مؤخّراً قوات النظام والميليشيات الإيرانية الموالية له بمساندة الطيران الروسي على محمية “التليلة” وبئر “آراك” وأجزاء واسعة من “المحطة الثالثة” شرقي مدينة تدمر، كما تتواصل معاركها ضد تنظيم “داعش” في المنطقة، للوصول إلى بلدة السخنة.

وفي موازاة ذلك، صرح مسؤولون من وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” لشبكة “أن بي سي” الإخبارية، أن إيران جهّزت مطاراً ومهبطاً لإطلاق الطائرات من دون طيار “درون” ومحطة مراقبة أرضية لتشغيلها قرب تدمر، تتمركز فيها طائرات الاستطلاع “شاهد129” الإيرانية.

ووفقاً للمسؤول الأميركي بأن “هذا المطار غير بعيد من “قاعدة التنف” التي تدرّب فيها أميركا عناصر من المعارضة السورية و تدعمها”، وأضاف “التحالف الدولي أسقط طائرتين عندما حاولتا الاقتراب من التنف في وقتٍ سابق واللتان انطلقتا من المطار الذي أقامته إيران”.

ويذكر أن القوات الأمريكية قصفت أربع مرّات أرتالاً عسكرية للنظام والميليشيات الإيرانية، في محيط معبر “التنف” الحدودي مع العراق والأردن، إذ تعتبر البادية مسرحاً للصراع بين الولايات المتحدة والمعارضة من جهة والنظام وإيران من جهةٍ أخرى.

 

خضر دهام

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort