“السلم والثعبان” و “اللودو” لعبتان للحد من تفشي كورونا في باكستان

أقدمت بعثة منظمة أطباء بلا حدود في باكستان على انتهاج أسلوب ترفيهي، لرفع نسبة الوعي لدى المجتمعات المحلية بهدف الحد من انتشار فايروس كورونا، وذلك في ظل عدم التزام الكثير من المواطنين في المناطق النائية بالإجراءات الاحترازية.

ولجأت البعثة خلال فترة الإغلاق العام، إلى توزيع اللعبتين الشهيرتين ” اللودو” و “السلم والثعبان” المطبوعتين على ألواح والمترجمتين إلى الأردية، على ألف منزل لا تتوفر لديهم الهواتف الذكية أو شاشات التلفزيون.

وكان فريق البعثة يلعب مع العائلات، بهاتين اللعبتين، والفائز في اللعبة يكون هو أول من يتبع الخطوات السبع لغسل الأيدي بالصابون، ثم يقوم بدعوة جميع اللاعبين لغسل أيديهم معاً.

ونوهت منظمة أطباء بلا حدود بأنه لم يكن من السهل إنشاء أنشطة توعوية صحية في مثل هذا السياق، لكن البعثة نجحت في تطبيق مقولة ” الحاجة أم الاختراع”، محققةً بذلك التسلية والتوعية في آن واحد.

قد يعجبك ايضا