السلطات في مالي تتهم فرنسا بـ “التجسس والتخريب” بعد نشرها فيديو يوثق عمليات قتل

منذ تولي المجلس العسكري مقاليد الحكم في مالي زاد الشقاق بينه وبين فرنسا التي قادت جهوداً دولية في الحرب على الإرهاب في منطقة الساحل الإفريقي، وتباينت وجهات النظر بين الطرفين بعد انسحاب القوات الفرنسية من مالي بعد طلب من المجلس العسكري.

جديد خلافات فرنسا والمجلس العسكري في مالي ظهر للعلن بعد اتهام الأخير لباريس بالتجسس والتخريب، بعدما نشرت هيئة الأركان الفرنسية تسجيل فيديو التقطته طائرة مسيّرة بالقرب من قاعدة في وسط مالي أعادتها فرنسا مؤخراً.

السلطات المالية أكدت في بيان أنها لاحظت منذ بداية العام الجاري أكثر من خمسين انتهاكاً متعمداً للمجال الجوي المالي من قبل طائرات أجنبية، وخصوصاً طائرات تابعة للقوات الفرنسية.

البيان أشار إلى ما وصفه وجود غير قانوني لطائرة مسيرة تابعة للجيش الفرنسي في العشرين من نيسان/ أبريل الجاري فوق قاعدة غوسي التي انتقلت السيطرة عليها إلى القوات المسلحة المالية قبل يوم من ذلك.

وتابع البيان الصادر عن الناطق باسم الحكومة المالية عبد الله مايغا أن باريس نفذت إلى جانب عملية التجسس، أعمالاً تخريبية بنشرها صوراً كاذبة لاتهام جنود ماليين بارتكاب جرائم قتل بحق مدنيين.

ويظهر الفيديو الذي صوره الجيش الفرنسي بطائرة مسيرة ونشره الخميس الفائت جنوداً منشغلين حول جثث يغطونها برمال، وفي لقطة أخرى يظهر اثنان من هؤلاء العسكريين وهم يصورون جثثاً دفن جزء منها.

وعلى عكس بيان السلطات المالية، اتهمت هيئة الأركان الفرنسية أعضاءً في شركة فاغنر العسكرية الخاصة الروسية بتنفيذ عمليات القتل تلك، بعد التعرف عليهم من تسجيلات فيديو وصور التقطت في أماكن أخرى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort