السلطات تفرج عن أسيرين سورين مقابل رفات الجندي الإسرائيلي

قال مسؤول حكومي إسرائيلي أن تل أبيب وافقت على الإفراج عن أسيرين سوريين معتقلين لديها لقاء استعادتها رفات الجندي الإسرائيلي الذي قتل بمعركة السلطان يعقوب في لبنان سنة 1982.
وذكر المسؤول لصحيفة “هآرتس” العبرية أن المدعي العام الإسرائيلي أفيخاي ماندلبليت وافق على الإفراج عن الأسيرين دون الرجوع للحكومة، إذ أن القوانين الإسرائيلية تقضي بأن تمر مثل هذه القرارات عبر الحكومة لاعتبارات دبلوماسية.
ولم يدلي المسؤول تفاصيل عن هوية الأسيرين لكنه قال إن قرار إطلاق سراحهما جاء بعد استعادة رفات زخاري باومل ، ولم يأت ضمن إطار صفقة مبرمة مسبقا، بل كان “إظهارا لحسن النية”. حسب قوله.
وجاء هذا الخبر تأكيدا لتصريح المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف الذي أعلن مؤخرا أن تسليم رفات الجندي الإسرائيلي، لم يكن خطوة أحادية وأن إسرائيل من جانبها تعهدت بتحرير عدد من المعتقلين السوريين لديها لقاء ذلك.