السلطات تخطط لفرض قيود على منصات رقمية أجنبية في تركيا

قيودٌ جديدة تسعى سلطاتُ النظام التركي لفرضِها على فروع القنوات الأجنبية والمِنصَّات الرقيمة العاملة في البلاد، وذلك لتعزيزِ رقابتِها على محتواها لا سيما المتعلّقُ بالشأنِ التركيّ السياسيِّ والاجتماعيّ.

وبحسب متابعين للشأن التركي، فإنّ القيود الجديدة من قبل السلطات لا تَخرج عن سياق حملةٍ ممنهجة، لتضييق الخناق على الحريات العامّة ومواجهة كلِّ مَن يُعارض أو يَنتقد سياسيةَ رئيس النظام رجب أردوغان.

قناة مؤسّسة “دويتشه فيله” الإعلامية الألمانية التي تبثّ على الإنترنت، تواجه تهديداً بالإغلاق في تركيا، وَفق تصريحٍ صدر الأربعاء عن رئيس هيئة الإذاعة في النظام التركي إبراهيم أوسلو.

أوسلو، أضاف أنّ فرع دويتشه فيله، إضافة إلى الفروع التركية لمحطة “فويس أوف أمريكا” الأمريكية، ومحطة “يورونيوز” الأوروبية، سيكون أمامها مهلةُ اثنتين وسبعين ساعة للحصول على ترخيص، وإلّا فإنّ عروض القنوات لن تكون متاحةً في بلاده.

النظام التركي ومنذ عام ألفين واثنين، أصبح لدية حساسيةٌ بالغة من القنوات الأجنبية وفروعِها التركية، التي تتناول بشكلٍ أكثر جرأةً وصراحةً، القضايا الداخلية السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

يذكر أنّ سلطات النظام التركي طبقت ومنذ عام ألفين وتسعة عشر، قواعدَ واسعةَ النِّطاق للتحكُّم في مِنصَّات الإنترنت التي تَبِثُّ أفلاماً وفيديوهاتٍ ومحتوياتٍ إذاعية تخصّ الشأن التركي الداخلي.

وكان رئيس النظام رجب أردوغان قد هدّد مؤخّراً باتّخاذ إجراءاتٍ صارمة ضدّ المحتويات الإعلامية التي تتعارض مع ما سماها “القيم الوطنية والأخلاقية”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort