السلطات تتهم الإخوان المسلمين بالوقوف وراء تفجير القاهرة

بعد ساعات على إعلانها أن الحادث وقع نتيجة تصادم حافلتين أمام معهد الأورام التابع لجامعة القاهرة وسط العاصمة، عادت وزارة الداخلية المصرية لتقول أن الحادث ناتج عن عمل إرهابي، أسفر عن مقتل نحو عشرين شخصا، إضافة إلى عشرات المصابين.

الوزارة قالت في بيان إن التحريات المبدئية توصلت إلى وقوف حركة “حسم” التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وراء الإعداد لتلك السيارة، موضحة أن الفحص الفني أشار إلى أن السيارة كان بداخلها كمية من المتفجرات أدى حدوث التصادم إلى انفجارها.

بيان الداخلية قال إن استكمال عمليات الفحص والتحري، وتحديد العناصر المتورطة في هذا العمل واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، مازالت جارية.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قام بتعزية الشعب المصري على موقعي تويتر وفيسبوك، معربا عن أسفه لوقوع ضحايا في هذا التفجير الإرهابي.

وأظهرت مقاطع فيديو جرى تداولها، اللحظات الأولى لتفجير السيارة المفخخة، كما أظهرت لقطات سيارات الإطفاء وهي تحاول السيطرة على حريقٍ هائل.

وتصنّف الحكومة المصرية جماعة الاخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً منذ نهاية 2013،وظهرت “حركة سواعد مصر” المعروفة بالاختصار بكلمة حسم في 2014، وأعلنت تبني العديد من الاغتيالات في صفوف الشرطة المصرية.