السلطات السودانية تشكو إثيوبيا لمجلس الأمن بتهمة اختطاف وإعدام جنود

العلاقاتُ السودانية الإثيوبية تتجهُ نحو مزيدٍ من التأزم، إذ تقدّمت الخرطوم بشكوىً رسميّةٍ ضد أديس أبابا إلى مجلسِ الأمن الدولي ومفوضيَّة الاتحاد الإفريقي ومجلس السلم والأمن الإفريقي ومنظمة إيغاد، اتهمتها فيها باختطافِ وإعدام سبعةِ جنود سودانيين ومدني.

الخارجيّةُ السودانية، قالت إنَّ السودان استندَ في شكواه إلى مبادئ القانونِ الدولي والمواثيق الدولية، متهمةً الجيشَ الإثيوبي بارتكاب جريمة وصفتها بالبشعة.

الخارجيةُ أوضحت للسفراء الأفارقة تفاصيلَ الحادثة وعرضت عليهم صوراً وخرائطَ توضِّحُ عمليةَ الاختطاف عبر الحدود إلى الأراضي الإثيوبية وإعدامَهم هناك، فضلاً عن صور التمثيلِ بجثثهم وعرضهم على الجمهورِ، على حدِّ تعبيرها.

وكان الجيشُ السوداني قد أعلن الإثنين، إعدامَ سبعةٍ من جنوده ومواطن مدني اختطفَهم الجيش الإثيوبي إلى داخل أراضيه عند منطقة الفشقة الحدودية.

مسؤول: الجيش السوداني قصف منطقة حدودية متنازع عليها

في السياق، قالَ مسؤولٌ إثيوبي إن القوات المسلحة السودانية أطلقت نيران المدفعية الثقيلة خلال اشتباكاتٍ في منطقةٍ شرقية متنازع عليها على الحدود مع إثيوبيا.

المسؤولُ الأمنيُّ في منطقة أمهرة الإثيوبية، أضافَ أنَّ الجيشَ السوداني أطلق نيرانَ المدفعية البعيدة المدى منذ صباح الإثنين حتى بعد ظهر الثلاثاء، دون وجودِ إصابات.

وبحسب مصدرٍ عسكريٍّ سوداني، تمكنت الخرطوم يوم الثلاثاء من السيطرةِ على منطقة جبل قلع اللبان، القريبةِ من الحدود المتنازع عليها، إثر قصفٍ مدفعيٍّ وضربةٍ جويّة.

وتصاعد الخلافُ حول الفشقة، التي تقعُ داخل الحدود الدولية للسودان في السنواتِ الماضية إلى جانبِ الخلاف الدبلوماسي بشأن بناءِ إثيوبيا سدِّ النهضة لتوليد الطاقة الكهرومائية، ومؤخراً بسبب موقفِ الخرطوم من الحربِ في تيغراي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort