السلطات الروسية: قتيل بقصف أوكراني على قرية بمنطقة كورسك الحدودية

تتواصل الهجمات المتبادلة والمعاركُ العنيفة بين القوات الروسية والأوكرانية، في حربٍ يبدو أنها ستستمرُّ لفترةٍ أطول غير محددة، مع انعدام الحلول، ورفض البلدين إجراء أية محادثات سلامٍ في الوقت الراهن.

هجومٌ أوكراني جديد يستهدف الأراضي الروسية، وتحديداً تلك الواقعة على الحدود، وموسكو تعلن وقوع قتيلٍ واحدٍ على الأقل.

السلطات الروسية قالت السبت، إنّ قصفاً أوكرانياً بنحو أربعين قذيفة، استهدف قريةَ “ألكسييفكا” في منطقة كورسك الحدودية، ما أسفر عن مقتل شخص، وإلحاق ضررٍ بخطوط الكهرباء ومبانٍ سكنية، بحسب ما نقلته وسائلُ إعلامٍ روسية.

وتتعرض المناطق الحدودية الروسية ومناطقُ أخرى بينها العاصمة موسكو، لهجماتٍ بطائراتٍ مسيرة، تبنَّت أوكرانيا عدداً منها، وألمحت إلى مسؤوليتها عن باقي الهجمات.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية شن مزيدٍ من الهجمات على مناطقَ متفرقةٍ من أوكرانيا، تزامناً مع صد سلسلة هجماتٍ أوكرانية على محاورَ في منطقة دوينتسك بإقليم دونباس.

الجيش يعلن صد هجوم صاروخي “ضخم” وسط البلاد

من جهةٍ أخرى، قال الجيش الأوكراني إنّ قواته تصدت لهجومٍ صاروخيٍّ روسي، وصفه بالضخم فوق منطقة “كيروفوهراد” وسط البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن قائدٍ عسكريٍّ قوله، إنّ الدفاعات الجوية الأوكرانية دمّرت جميع الأهداف فوق منطقتَي “كرويف نيتسكي” و “أولكساندريا”، مشيراً لوقوع بعض الأضرار في المنازل والسيارات من جراء حُطامِ الصواريخ.

جاء ذلك بعد يومٍ من إسقاط القوات الأوكرانية ثلاثَ طائراتٍ قاذفةٍ روسية من طراز سو-34 على الجبهة الجنوبية، وفق ما أعلنه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ومسؤولون عسكريون.