السلطات التونسية تنتشل 11 جثة قرب سواحل صفاقس

أعلنتِ السُّلطاتُ التّونسيّةُ انتشالَ إحدى عشرةَ جثةً لمهاجرِينَ من البحرِ المتوسِّط، بعدَ غرقِ قاربهم قبالةَ سواحلِ ولايةِ صفاقس وسطَ البلاد.

Gravediggers at a cemetery near the coastal city of Sfax, wear protective outfits as they carry out the burial of one of the 52 African migrants, who died at sea when their boat capsized near Tunisia’s Kerkennah islands, on June 15, 2020. – The identity of dozens of migrants who drowned off Tunisia last month might have been lost without a trace, like thousands of others who have disappeared on the treacherous sea route to Europe.
But when authorities recovered 61 bodies near the eastern port city of Sfax, they carefully took note of any details that could one day help lead to their identification. (Photo by Hamdi ZAGHDANE / AFP)

ومن بينِ الضحايا الذينَ تمَّ انتشالُ جثثِهم سبعُ نساءٍ تتراوحُ أعمارُهنّ بينَ العشرينَ والثلاثينَ عاماً، وثلاثةُ أطفالٍ أحدُهم رضيعٌ لا يتخطّى عمرُهُ ستّةَ أشهر.

ونقلتِ السُّلطاتُ التونسيّةُ عن ناجينَ أنّ نحوَ خمسةٍ وعشرينَ مهاجراً من إفريقيا جنوب الصحراء، بينهم نساءٌ وأطفال، كانوا على متنِ القاربِ للوصولِ الى إيطاليا.

ووفقاً لإحصاءاتِ وزارةِ الدّاخليةِ التونسيةِ فإنّه منذُ مطلعِ العامِ الحالي وحتّى منتصفِ أيلول الماضي، حاولَ ثمانيةُ آلافٍ وخمسُمئةٍ وواحدٌ وثمانون شخصاً عبورَ المياهِ التونسيةِ باتّجاه أوروبا.

قد يعجبك ايضا