وزارة الداخلية التونسية تحذر من مخطط لاغتيال قيس سعيد

مخطط لاغتيال الرئيس التونسي قيس سعيد واستهداف استقرار البلاد، هذا ما كشفت عنه وزارة الداخلية التونسية خلال خطاب متلفز، في تطور بارز من شأنه أن يغير خارطة المشهد السياسي المتأزم في البلاد.

المتحدثة باسم وزارة الداخلية في تونس فضيلة الخليفي، قالت إن هناك معلومات مؤكدة عن تهديدات خطيرة لحياة الرئيس التونسي قيس سعيد وسلامته، مضيفة أن هناك عناصر داخلية وخارجية ضالعة في المؤامرة التي تستهدف تقويض الأمن العام في البلاد.

كما أعلنت الداخلية التونسية إحباط هجوم إرهابي في واقعة منفصلة، وإلقاء القبض على مهاجم بعد أن أصاب شرطيين مساء الخميس في استهداف لنقطة أمنية خارج كنيس يهودي.

هذا وتوجد في تونس أقلية يهودية صغيرة، تستضيف زوارا يأتون سنويا لأحد أقدم الكنس اليهودية في أفريقيا على جزيرة جربة، جنوب شرق تونس، وقد تعرض في عام ألفين واثنين إلى هجوم لتنظيم القاعدة الإرهابي، أسفر حينها عن مقتل واحد وعشرين زائراً.

وتشهد تونس أزمة سياسية، على خلفية قرارات أصدرها سعيد ووصفت بالاستثنائية، وسط معارضة واحتجاجات نظمتها بعض الأطراف بينها الاتحاد العام للشغل، فيما يعتبر سعيد أن الخطوات التي يتخذها قانونية ومطلوبة لإنقاذ البلاد من شلل سياسي وجمود اقتصادي أصابها على مدى سنوات.

وعلى الرغم من أن منتقدي الرئيس التونسي قيس سعيد يقولون إن خطواته أثارت مخاوف تتعلق بالحقوق والحريات التي اكتسبتها البلاد بعد الحراك الشعبي عام 2011، إلا أنه لم تكن هناك حملة قمع واسعة أو موجة اعتقالات للمعارضين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort