السلطات التركية تعتقل مئآت الأشخاص وتقيل ثلاثة رؤساء بلديات

يبدو أن النظام التركي لم ينس فكرة الانتقام من حزب الشعوب الديمقراطي، بسبب موقفه الذي أسهم في ترجيح كفة المعارضة في الانتخابات المحلية الأخيرة، والتي هدد على إثرها رئيس النظام رجب طيب أردوغان، بإقالة رؤساء بلديات منتخبين من أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي.

حملة جديدة شنتها سلطات النظام ضد مسؤولي الحزب وأعضائه، تمثلت في قرار وزارة الداخلية، إقالة ثلاثة رؤساء بلديات ينتمون لحزب الشعوب، في مدن ديار بكر ووان وماردين، جنوب شرق البلاد، وعينت مكانهم مسؤولين تابعين للنظام.

وزعمت الداخلية في بيان أن رؤساء البلديات الثلاثة يواجهون اتهامات بالانضمام لمنظمة إرهابية ونشر دعاية لجماعة إرهابية، دون أن تؤيد تلك المزاعم بأدلة تثبت صحتها.

وفي إطار الممارسات التعسفية وانتهاكات حقوق الإنسان المستمرة في تركيا، شنت سلطات النظام التركي حملة اعتقالات جديدة، طالت مئآت الأشخاص في مناطق عدة بتركيا.

وقالت وزارة داخلية النظام التركي في تغريدة على تويتر، إنها اعتقلت 418 شخصاً، في 29 إقليماً، للتحقيق في شبهات مزعومة، بأنهم على صلة بحزب العمال الكردستاني.

وتواصل سلطات النظام التركي اعتقال وملاحقة الآلاف خاصة من الكرد، بذرائع الانتماء أو الترويج للإرهاب، لمجرد مطالبتهم بحقوقهم المشروعة، ووقف الانتهاكات المستمرة بحقهم، بالرغم من إبداء الكرد في أكثر من مناسبة، استعدادهم للحوار حول الملفات التي تجاهلتها الحكومات التركية المتعاقبة، وأصرت على انتهاج العنف في سبيل إنهائها.

قد يعجبك ايضا