السلطات الإيرانية تعلن عن حادث في منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز

بعد ساعاتٍ فقط من بدء تشغيل أجهزة الطرد المركزي الجديدة التي تعمل على تخصيب اليورانيوم بشكلٍ أسرع في منشأة نطنز النووية، أعلنت منظمة الطاقة الذرية التابعة للنظام الإيرانيّ وقوع حادثٍ في المنشأة المخصصة لتخصيب اليورانيوم.

المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، وفي تصريحاتٍ لوكالة فارس، أكّد أنّ الحادث وقع في قسم توزيع الكهرباء بالمنشأة، مشيراً إلى عدم حدوث أيّ تلوثٍ إشعاعيٍّ أو وقوع إصاباتٍ بشرية.

بهروز كمالوندي المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية

كمالوندي أشار إلى أنّ التحقيقات جارية للكشف عن ملابسات الحادث، وسيتم الإعلان عن مزيدٍ من المعلومات في وقتٍ لاحق، مضيفاً أنّ مشكلة في الطاقة الكهربائية كانت سبباً في الحادثة.

وكان النظام الإيرانيّ قد كشف، السبت، عن بدء الاختبارات الميكانيكية لأحدث أجهزة الطرد المركزي المتطورة، والتي تبلغ قدرتها عشرات أضعاف الأجهزة القديمة، في خرقٍ واضحٍ لبنود الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

يذكر أنّ هذه ليست المرة الأولى التي يتعرّض فيها مجمّع نطنز النووي لحوادث كهذه، ففي يوليو/تموز من العام الماضي، تعرّض المبنى الرئيسي لهذه المنشأة النووية لانفجارٍ قال النظام الإيراني، إنّه عملٌ تخريبي.

ويأتي إعلان النظام الإيراني عن تركيب أجهزة الطرد المركزي الجديدة في منشأة نطنز في الوقت الذي تسعى فيه القوى الغربية الكبرى لإعادة إحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة بشكل أحادي عام 2018، عبر المفاوضات غير المباشرة في العاصمة النمساوية فيينا.

قد يعجبك ايضا