السلطات الإيرانية تعتقل 6 ناشطين وتطالبهم بالمثول أمام محكمة “بانة” بمحافظة كردستان

سلسلةٌ لا تنتهي من الاعتقالات ما تزال السلاح الذي تعتمد عليه السلطات الإيرانية في ترهيب الناشطين والمشاركين في الاحتجاجات التي عمَّتِ البلاد منذُ منتصفِ أيلول سبتمبر الماضي على خلفية مقتلِ الشَّابَّةِ الكردية جينا أميني تحت التعذيب.

مصادر محلية أفادت بأنّ قوات الأمن الإيرانية اعتقلت ستّةَ ناشطين وناشطاتٍ وأفرجت عنهم بعد فترةٍ بكفالةٍ مالية على أن يَمثُلوا أمام محكمة الجنايات في مدينة “بانة” بمحافظة كردستان، لمواجهة تهمٍ فضفاضة بينها الانتسابُ لأحزابٍ معارضة والعملُ ضدّ السلطات.

من جهةٍ أخرى، ندَّد ناشطون في نقابة عمال الحافلات بسجن إيفين، بالاعتقالات الأخيرة للنشطاء العماليين والنقابيين ووصفوها بـ”الوحشية المنظمة” وعلامة على “انفلات النظام الحاكم وهروبه إلى الأمام” على حد تعبيرهم.

وكان المجلس التنسيقي لنقابات المعلمين الإيرانيين، قد أفاد بأنّ أجهزةَ الأمن داهمت منازلَ مجموعةٍ من المعلمين والنشطاء العمّاليين، واعتقلت أحدَ عشرَ منهم واقتادتهم إلى سجن إيفين.

مصادرُ مُطلعة أشارت إلى أنّ عدداً من هؤلاء النشطاء الموقوفين كانوا قد اعتقلوا بوقتٍ سابق وأُفرِجَ عنهم قبل نحو شهر، الأمر الذي أثار قلقَ حقوقيين على مصيرِ كلِّ من يتم اعتقالُهُ حتى ولو أُفرِجَ عنه لاحقاً.

قد يعجبك ايضا