السلطات الإيرانية تطلق الذخيرة الحية على محتجين في مدن عدة

مناطقُ عديدة في إيران تشهدُ منذ الأسبوع الماضي، احتجاجاتٍ شاركَ فيها المئاتُ رفضاً لقرارِ الحكومة رفعَ أسعار المواد الغذائية الأساسية، لكنَّ هذه الاحتجاجات سرعان ما اكتسبَت منحىً سياسيّاً، قابلتها السلطاتُ بالقوّة.

وخلال تظاهراتِ الخميس أطلقت السلطاتُ الذخيرةَ الحية والغازَ المسيل للدموع لتفريقِ محتجّين مناهضين للحكومةِ في عدّةِ مناطق.

وانتشرت لقطاتٌ على مواقعِ التواصل الاجتماعي لاشتباكاتٍ عنيفة في مدنٍ بينها فرسان بوسط إيران، حيث أطلقت الشرطةُ الذخيرةَ الحية على المتظاهرين. وفي شهركرد وهفشجان استخدمت قواتُ الأمن الغازَ المسيل للدموع والهراوات لتفريق محتجين، كما شوهد المحتجون في مدينة دزفول الجنوبية وهم يهتفونَ بمواصلة الاحتجاج، رغم عنفِ السلطات.

وأظهرت لقطات مصوّرة، مقتلَ ستة على الأقل وإصابة العشرات في الأيام الماضية، فيما لم يصدر أيُّ تعليقٍ رسميٍّ بشأن سقوط قتلى، لكن قاسم رضائي وهو مسؤولٌ في السلطات قال إنه لن يكون هناك تهاونٌ مع التجمعاتِ غير القانونية وستتمُّ مواجهتها.

من جهتِها أفادت وسائلُ إعلام رسمية الأسبوعَ الماضي باعتقال عشرات المحتجين على قرارِ رفع الأسعار.

وقبيل دخولِ الأسعار الجديدة حيّزَ التنفيذ رسميَّاً في الثالث عشر من الشهر الجاري نزلَ السكّان إلى الشوارعِ في عدّةِ مدنٍ إيرانية، في تظاهرات دعت إلى نهايةِ السلطةِ الحاكمة معيدةً للأذهانِ ذكريات الاضطراباتِ التي وقعت عام 2019 والتي انطلقت شرارتها بسبب ارتفاعِ أسعار الوقود.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort