السلطات الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى عقب صلاة العيد

بالرغم من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت سابق، عدم السماح باقتحام المسجد الأقصى وذلك بعد مشاورات أجراها مع الشرطة الإسرائيلية، إلا أن السلطات الإسرائيلية نفذت تهديداتها السابقة واقدمت على اقتحام المسجد بعد أن أدى المصلون الفلسطينيون صلاة عيد الأضحى المبارك فيه.

دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس، قالت إن أكثر من 100 ألف مصل أدوا صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى بالتزامن مع النداءات المتكررة للبقاء بداخله، تحسبا لدعوات المستوطنين باقتحامه.

واستجابة لتلك النداءات فقد اعتصم المصلون داخل المسجد، في أول أيام العيد الذي يتزامن مع ما يعرف بذكرى “خراب الهيكل”، ما أدى إلى وقوع إصابات بين المصلين إثر اقتحام السلطات الإسرائيلية لباحات الأقصى من أجل تفريق المعتصمين.

تأخير صلاة عيد الأضحى لمدة ساعة عن وقتها المعتاد بناءً على دعوة مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، لم تفلح في ثني السلطات والمستوطنيين الإسرائيليين عن اقتحام المسجد.

وفي شهر آب أغسطس من كل عام، تدعو جماعات يهودية متطرفة إلى تكثيف حملات اقتحام الحرم القدسي، بمناسبة الذكرى المزعومة لخراب الهيكل، ما يؤدي إلى مواجهات بين المقتحمين والمصلين الفلسطينيين.

وأدى اقتحام اليهود المتطرفين للمسجد الأقصى، إلى اندلاع انتفاضة فلسطينية في أكتوبر عام 2015، قتلت السلطات الإسرائيلية خلالها أكثر من 200 فلسطيني.

قد يعجبك ايضا