السلطات الأوكرانية تعلن تعرض أوديسا وخاركيف لقصف روسي عنيف

من جديد يعودُ التصعيدُ العسكري الروسي إلى جنوب أوكرانيا، بعد هدوءٍ مؤقتٍ سادَ سواحل البحر الأسود، أحد أهم أهداف موسكو من الهجوم، خاصةً أنه المتنفّسُ البحري الوحيد للتجارة الأوكرانية.

قصفٌ روسي عنيف بعدة صواريخ، يستهدفُ مدينة أوديسا الاستراتيجية على البحر الأسود، طال بعضُه بحسب السلطات الأوكرانية، مصنعاً للأثاثِ في منطقة سكنيّةٍ، وذلك بعد ساعاتٍ على ضرباتٍ مماثلة استهدفت عدّةَ مواقع في المنطقة، ما أسفر عن أضرار مادية كبيرة.

الجيشُ الأوكراني بدوره قال إنّه قصف عبر الطيران المسير، سفينةً روسيّةً ضخمة من طراز “سيرنا”، في جزيرة الأفعى وسط البحر الأسود، لتكون بذلك السفينةَ الثانيةَ التي يتمُّ استهدافها بعد الطراد الروسي “موسكوفا”.

في شمال شرق أوكرانيا، جدّدت القواتُ الروسية قصفَ منطقة خاركيف، ثاني أكبر مدن أوكرانيا، ما تسبّب بتدمير متحفٍ مخصّصٍ للفيلسوف والشاعر غريغوري سكوفورودا، وإصابة أمين المتحف، بحسب ما ذكرت السلطاتُ المحلية.

من جهتِها، قالت وزارةُ الدفاع الروسية إن قواتها دمّرت كميّةً كبيرة من المعدَّاتِ العسكرية القادمة إلى أوكرانيا من الولايات المتحدة ودول أوروبية، قرب محطة بوهودوخيف للسكك الحديدية في منطقة خاركيف، كما استهدفت ثمانية عشر منشأةً عسكرية أوكرانية في أوديسا، خلال الساعات القليلة الماضية.

القوات الموالية لروسيا تعلن إجلاء 50 شخصاً من مصنع آزوفستال

في سياقٍ منفصل، أعلنت القواتُ الموالية لروسيا إجلاء خمسين شخصاً من مصنع آزوفستال للصلب في مدينة ماريوبول، إلى منطقة دونيتسك، ما يرفع عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم إلى أكثر من مئة وسبعين شخصاً، فيما تتواصل جهودُ المنظمات الدولية لإنهاء الملف الإنساني في المصنع، الذي يُعدُّ آخرَ نقطةٍ أوكرانية في ماريوبول.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort