السفير الأمريكي في بغداد يؤكد أن قوات بلاده موجودة بطلب من الحكومة

في ظل تصاعد وتيرة المطالبات بين القوى السياسية العراقية والفصائل المسلحة المقربة من إيران بإخراج القوات الأمريكية من البلاد، أكد السفير الأمريكي في بغداد، ماثيو تولر، أن تواجد قوات بلاده هو جزء من وجود التحالف الدولي، مبيناً أنه جاء بناءاً على طلب من الحكومة العراقية.

تصريحات تولر جاءت خلال مؤتمر صحفي له عقد بالسفارة الأمريكية في بغداد، أشار من خلالها، إلى أن القادة العراقيين طالبوا بضرورة بقاء القوات الأمريكية بهدف تقوية القوات العراقية وضمان عدم عودة تنظيم داعش الإرهابي من جديد.

وبشأن فرض الولايات المتحدة عقوبات على شخصيات عراقية، اعتبر تولر أن أفعال الأشخاص الذين تم فرض عقوبات عليهم من قبل الخزانة الأمريكية، تضعف أمن واستقرار العراق، وقال إن واشنطن وضعت حركة النجباء وحزب الله على قائمة الإرهاب لتعاونها مع المنظمات الإرهابية والحرس الثوري الإيراني.

السفير الأمريكي أوضح أن تلك العقوبات هي جزء من قانون بالكونغرس يتيح فرض عقوبات على شخصيات بالعالم تتصرف بأشياء تنتهك حقوق الإنسان أو تسبب الفساد في الدول.

حركة بابليون تدعو لطرد السفير الأمريكي من بغداد

إلى ذلك، أعلن القيادي في حركة بابليون التابعة للحشد الشعبي العراقي، ظافر لويس، في بيان، قرب انطلاق حملة جمع تواقيع لطرد السفير الأمريكي ماثيو تولر من البلاد، وسحب السفير العراقي من واشنطن.

لويس أضاف، أن هذه الخطوة جاءت على خلفية إدراج واشنطن الأمين العام لحركة بابليون، ريان الكلداني على لائحة الإرهاب.

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس قد أعلن الشهر الماضي، فرض عقوبات على اثنين من قادة الحشد الشعبي، من ضمنهم ريان الكلداني ومحافظي نينوى وصلاح الدين السابقين.