السفير الأمريكي: الخروج من المأزق السياسي في ليبيا يكمن بالانتخابات

وسط استمرار الانقسام الحاد في ليبيا بين حكومتَين متنافستَين على السلطة في الشرق والغرب، يعود الحديث عن تنظيم انتخاباتٍ حرةٍ ونزيهة في أقرب وقتٍ ممكن إلى الواجهة من جديد، كسبيلٍ وحيدٍ للخروج من المأزق السياسي الراهن، وَفقاً للسفير الأمريكي في ليبيا ريتشارد نورلاند.

نورلاند، قال في تصريحاتٍ صحفية، إنّ الانتخابات يمكن أن تحدثَ في وقتٍ أقرب ممّا يعتقِده الكثيرون، معتبراً أنّ الوضع الراهن يؤجِّج حالةَ عدم الاستقرار على نحو متزايدٍ وهو ما لا يرغبه أحد، على حد تعبيره.

المسؤول الأمريكي حذّر مَن تُقوِّضُ أفعالُهم السلامَ والأمنَ والاستقرارَ في ليبيا بأنهم يخاطرون بتعريض أنفسهم للعقوبات الدولية والعزلة، حيث أوضح أنّ خطر حدوث اشتباكاتٍ بين الجماعات المسلحة يبدو حقيقياً للغاية، داعياً الجهات السياسية في ليبيا إلى عدم الانخراط في حرب مزايداتٍ للحصول على دعم تلك الجماعات.

وفي وقتٍ سابق عُقِدَ اجتماعٌ نيابيٌّ ليبي في مدينة سرت بغياب بعض المسؤولين وحضور رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس الحكومة الجديدة فتحي باشاغا، وعددٍ من مسؤولي المناصب السيادية بالمؤسسات الليبية، لبحث سبل تمويل الحكومة الجديدة.

وخلال الاجتماع شدّد صالح على ضرورة التداول السلمي للسلطة، ومحاسبة مَن يتجاهل قرارات السلطة التنفيذية، معتبراً أن رفض هذا المبدأ يشكّل انتهاكاً للقوانين.

قد يعجبك ايضا