السفير الألماني يتهم روسيا بالمساهمة في قتل السوريين

في جلسة هي الأخيرة لمجلس الأمن الدولي هذا العام بشأن سوريا، عُقِدَتْ عبرَ الفيديو بسبب إجراءات التصدي لفايروس كورونا، اعتبر السفير الألماني كريستوف هوسغن، أن مجلس الأمن خذل الشعب السوري، ولم يكن عند مستوى المسؤولية الإنسانية الملقاة على عاتقه.

هوسغن، قال إن روسيا والصين منعتا وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا، عبر تصويتهما ضد قرار في مجلس الأمن يسمح بفتح معابرَ حدودية خارج سيطرة الحكومة السورية، تدخل عبرها المساعدات، مشيراً إلى أن روسيا لم تدعم الحكومة السورية فحَسْب، بل ساهمت بشكل أساسي بمعاناة السوريين وموتهم.

وطالب السفير الألماني، روسيا والصين، بفتح مزيدٍ من المعابر الحدودية أمام المساعدات الإنسانية، حتى يتسنى لملايين السوريين الحصول على الأغذية والأدوية التي يحتاجونها.

من جانبه، اتهم نائب السفير الروسي في مجلس الأمن ديمتري بوليانسكي، ألمانيا والدول الغربية الأعضاء بمجلس الأمن بالنفاق، في حين اعتبر سفير الصين بالمجلس ياو شاو جون، أن كلمة المندوب الألماني، أغلقتِ البابَ أمام إمكانية الحديث عن قَبُول ألمانيا كعضو دائم بالهيئة الأممية.

وكانت موسكو وبكين استخدمتا في تموز/ يوليو الماضي، حقّ النقض (الفيتو) بمجلس الأمن، ضد مشروع قرار ألماني-بلجيكي يمدّد لمدة عام واحد، آليّةَ إيصال المساعدات عبر معابر حدودية خارج سيطرة الحكومة السورية، بينها معبر اليعربية مع العراق، ما حَرَمَ ملايين السوريين شماليَّ البلاد من تلك المساعدات.

قد يعجبك ايضا