السفارة الأمريكية في ليبيا تنفي رغبة واشنطن بالتمديد لحكومة الدبيبة

وسط الأزمة السياسية التي تعيشها ليبيا، على خلفية رفض رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة تسليمَ السلطة لرئيس الحكومة المكلف من البرلمان فتحي باشاغا، والجهودِ الدولية المبذولة للتوصّل إلى حلول، نفتِ السفارة الأمريكية في ليبيا وجودَ أيِّ نيةٍ لواشنطن بالتمديد لحكومة الدبيبة.

نفيٌ جاء على لسان السفير الأمريكي في طرابلس ريتشارد نورلاند، الذي أكّد أنّه لا توجد لدى بلادِهِ إيُّ رغبةٍ لتمديد أجل حكومة الدبيبة، مشدِّداً في الوقت ذاته على ضرورة تفادي جميع الأطراف الليبية اللجوء إلى استخدام العنف.

وأكد نورلاند، أنه يتم العمل من أجل عقد محادثاتٍ مباشرة بين الدبيبة وباشاغا، لكن لم يتم تحديد موعدها ومكان إجرائها حتى الآن، مشيراً إلى أن مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني وليامز عبَّرت عن استعدادها للعب دورٍ من أجل تقريب وجهات النظر بين الطرفين.

وأعرب نورلاند عن ترحيبه، بالرغبة التي يبديها كلٌّ من الدبيبة وباشاغا، بعدم اللجوء للعنف، مشدداً على أن ما أسماه بالمناخ العام الذي عاشته ليبيا على مدار عشر سنوات من التوترات يدفع باتجاه رفض كل الأطراف للعنف والتصعيد.

السفير الأمريكي أكد على أن شركاءَهم الدوليين يدفعون باتجاه إجراء الانتخابات الليبية، لافتاً إلى عدم وجود جوابٍ حتّى الآن من المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب بشأن تشكيل لجنةٍ مشتركةٍ من أجل وضع قاعدةٍ دستوريةٍ للانتخابات، استجابةً لمبادرة المستشارة الأممية.

ويرى مراقبون أنّ مسألة القاعدة الدستورية وقانون الانتخابات تبقى محل الخلاف الأبرز بين الأطراف السياسية في ليبيا، والتي نتج عنها فشل تنظيم الانتخابات التي كانت مقررةً في الرابع والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort