السفارة الأمريكية ببغداد تنفي “شائعات” حول إخلائها ومغادرة موظفيها

بعد تعرّض السّفارة الأمريكية بالعاصمة العراقيّة بغداد الأحدَ المنصرم إلى هجومٍ بالصّواريخ، أفادت مصادر إعلامية أن الولايات المتحدة استكملت عملية إخلاء الموظفين المدنيين من سفارتها ببغداد، وهذا ما نفته واشنطن فيما بعد.

السّفارةُ الأمريكيّة وفي تغريدةٍ لها على تويتر نفَت صحّة الأنباء التي تحدثت عن إخلاءِ مبنى السّفارة أو إخلاء موظّفيها عقب الهجوم الصّاروخي الذي استهدف المنشأة الواقعة في المنطقة الخضراء وسط بغداد.

كما نفت السّفارةُ التّقارير حول مغادرة السّفير الأمريكي في العراق ماثيو تولر ونقله إلى مدينة أربيل في إقليم كردستان، أو إلى قاعدةِ الأسد الجوية غربي العراق.

وكانت مواقع أمريكية قد نشرت منذ أيام أخباراً عن إغلاق السّفارة الأمريكية، وقالت إن جزءاً من موظفيها عادوا مؤقتاً إلى واشنطن، والجزء الآخر نُقل إلى أربيل، أما الجزء المسؤول عن إدارة الأنشطة الحيوية في بغداد فتم نقله إلى موقع بديل.

وكانت السّفارةُ الأمريكية في العراق قد تعرّضَت لقصف صارخي الأحد المنصرم،وهي ليست المرة الأولى، حيث اسُتهدفت بالعشرات منذ خريف عام 2019 حتى الآن.