السعودية تمنح العراق مليار دولار وتخطط لافتتاح عدد من القنصليات

بعد قطيعة استمرت أكثر من ربع قرن، تشهد العلاقات العراقية السعودية تحسناً وتطوراً متصاعداً بدأ مع قيام المملكة بإعادة فتح سفارتها في بغداد عام 2015.

مؤشرات أخرى على التحسن الذي طرأ على علاقات البلدين، إعلان وزير التجارة السعودية، ماجد القصبي، عزم الملك سلمان بن عبد العزيز، تقديم منحة قدرها مليار دولار للعراق لبناء مدينة رياضية، وذلك في الوقت الذي يشارك فيه وفد سعودي في اجتماعات الدورة الثانية لمجلس التنسيق السعودي ـ العراقي في بغداد.

القصبي أكد أيضاً أن المملكة ستفتتح قنصليتها في بغداد، للبدء في إصدار تأشيرات للعراقيين، فيما أشار إلى أن هناك 13 اتفاقية جاهزة للتوقيع وأن العمل في منفذ عرعر الحدودي البري الذي يربط العراق بالسعودية سيكتمل في غضون ستة أشهر.

رئيس الوفد السعودي أعلن عن افتتاح ثلاث قنصليات أخرى قريباً في عدد من المحافظات العراقية.

ووقعت الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، والغرفة التجارية الصناعية العراقية ببغداد، مذكرة تفاهم، لزيادة التبادل التجاري والتعاون الاستثماري والاقتصادي، استهدفت تقوية الروابط الاقتصادية بين البلدين، وقضت مذكرة التفاهم، بعقد مؤتمر سنوي لشركات ورجال وسيدات الأعمال، بالتناوب في البلدين، وبناء قاعدة معلومات لخدمة الغرفتين، وغيرها.

مدير مركز بغداد للدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية مناف الموسوي، من جهته قال إن السعودية تبعث برسالة قوية إلى العراق، عبر إرسال وفد كبير وعلى مستوى عال، مشيراً إلى أنها رسالة جيدة جداً لصالح العراق والمنطقة، وأن الحكومة ومجلس الوزراء اتخذا قراراً شجاعاً وغاية في الأهمية بحماية الاستثمار السعودي في العراق.

قد يعجبك ايضا