السعودية.. الخلافات مع النظام القطري تتصدر جدول أعمال قمة مجلس التعاون الخليجي

العلاقات بين النظام القطري وأربع دول عربية، تتصدر جدول أعمال قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة عقدها في السعودية الثلاثاء المقبل، وسط مؤشرات على رغبة بالتوصل الى حل بوساطة أمريكية.

السعودية والإمارات ومصر والبحرين الذين قطعوا العلاقات مع النظام القطري في حزيران يونيو 2017، يؤكدون أن الأخير يدعم تنظيمات إرهابية ويتدخل سلباً في شؤون الدول العربية ناهيك عن سماحه بإقامة قواعد عسكرية للنظام التركي بالبلاد الأمر الذي شكل تهديداً صريحاً للأمن والاستقرار بالمنطقة.

واتخذت الدول الأربعة إجراءات للمقاطعة، بينها إغلاق مجالها الجوي بوجه الدوحة، ومنع التعاملات التجارية معها، كما أصدرت قائمة تضم 13 مطلباً من النظام القطري كانت أهمها إغلاق قناة الجزيرة الإعلامية بسبب خطابها التحريضي وإغلاق القواعد التركية.

 

 

دور الوساطة الذي تلعبه الولايات المتحدة لإعادة إحياء الحوار بين الدول المتخاصمة وحل الأزمة الخليجية، ترى فيه ضرورة لعزل إيران عن الساحة العربية بحسب ما يؤكد مراقبون.

في المقابل مصادر خليجية تقول إن الاجتماع ربما يثمر عن اتفاق لإطلاق حوار واتخاذ خطوات بناء ثقة مثل فتح المجال الجوي، لكن على ما يبدو أن الاتفاق الشامل لإعادة العلاقات إلى سابق عهدها ما زالت في دائرة الشك. وتأتي بوادر الحلحلة هذه في وقت تستعد دول الخليج للتعامل مع إدارة أمريكية جديدة.

قد يعجبك ايضا